البداية   :|:   من نحن   :|:   أعلن معنا   :|:   سجل الزوار   :|:   أرسل مشاركة   :|:   راسلنا

الصفحة الرئيسة >> عالم الجن والشياطين >>

 

قائد المعركة في الصراع

الدائر بين عالم الشياطين وعالم البشر

إبليس هو الذي يخطط للمعركة مع بني الإنسان ويقودها ، ومن قاعدته يرسل البعوث والسرايا في الاتجاهات المختلفة ، ويعقد مجالس يناقش جنوده وجيوشه فيما صنعوه ، ويثني على الذين أحسنوا وأجادوا في الإضلال وفتنة الناس .

روى الإمام مسلم في صحيحه عن جابر – رضي الله عنه – عن النبي صلى الله  عليه وسلم قال : ( إن إبليس يضع عرشه  على الماء ، ثم يبعث سراياه ، فأدناهم منه منزلة أعظمهم فتنة ، يجيء أحدهم فيقول : فعلت كذا وكذا ، فيقولُ : ما صنعت شيئاً . قال : ثمّ يجيء أحدهم فيقول : ما تركته حتى فرقت بينه وبين امرأته قال : فيدنو منه ، ويقول : نعم أنت ) (1) .

وفي صحيح مسلم عن أبي سعيد أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال لابن صائد وقد لقيه في بعض طرق المدينة ؛ ( وكان يشك صلى الله عليه وسلم أنّه الدجال ) : ( ما ترى ) ؟ قال : أرى عرشاً على الماء ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ترى عرش إبليس على البحر ) (2) .

والشيطان له خبرة طويلة مديدة في مجال الإضلال ، ولذلك فإنّه يجيد وضع خططه ، ونصب مصايده وأحابيله ، فهو لم يزل حيّاً يضل الناس منذ وجد الإنسان إلى اليوم وإلى أن تقوم الساعة : ( قال رب فأنظرني إلى يوم يبعثون – قال فإنَّك من المنظرين – إلى يوم الوقت المعلوم ) [ الحجر : 36-38 ] .

وهو دؤوب على القيام بالشر الذي نذر نفسه له ، لا يكل ولا يمل ، ففي الحديث : ( إن الشيطان قال : وعزتك وجلالك لا أبرح أغوي عبادك ما دامت أرواحهم في أجسادهم ، فقال الرب : وعزتي وجلالي لا أزال أغفر لهم ما استغفروني ) . رواه أحمد والحاكم بإسناد حسن (3) .

جنود الشيطان من الجن والإنس :

والشيطان له فريقان من الجنود : فريق من الجان ، وفريق من بني الإنسان .

وقد سبق ذكر حديث إرساله سراياه من الشياطين لإضلال الناس ، وفي القرآن : ( واستفزز من استطعت منهم بصوتك وأجلب عليهم بخيلك ورجلك ... ) [الإسراء :64] فله جنود يهاجمون راكبين راجلين ، يرسلهم على العباد ، يحركونهم إلى الشر تحريكاً : ( ألم تر أنَّا أرسلنا الشَّياطين على الكافرين توزُّهم أزّاً ) [ مريم : 83 ] .

لكل إنسان قرين :

وكل إنسان له شيطان يلازمه لا يفارقه ، كما في حديث عائشة عند مسلم : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج من عندها ليلاً ، قالت : فغرت عليه ، فجاء ، فرأى ما أصنع ، فقال : ( ما لك يا عائشة ؟ أغرت ؟ ) فقلت : وما لي لا يغار مثلي على مثلك ؟ فقال صلى الله عليه وسلم : ( أقد جاءك شيطانك ) . قالت : يا رسول الله ، أو معي شيطان ؟ قال : ( نعم ) ، قلت : ومع كل إنسان ؟ قال : ( نعم ) ، قلت : ومعك يا رسول الله ؟ قال : ( نعم ، ولكن ربي أعانني عليه حتى أسلم ) (4) .

وروى مسلم عن عبد الله بن مسعود ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ما منكم من أحد إلا وقد وُكّلَ به قرينه من الجن ، وقرينه من الملائكة ) ، قالوا : وإياك يا رسول الله ؟ قال : ( وإياي ، إلا أنّ الله أعانني عليه فأسلم ، فلا يأمرني إلا بخير ) (5) .

وفي القرآن : ( ومن يعش عن ذكر الرَّحمن نقيض له شيطاناً فهو له قرينٌ ) [ الزخرف : 36 ] ، وفي الآية الأخرى : ( وقيَّضنا لهم قرناء فزيَّنوا لهم مَّا بين أيديهم وما خلفهم ) [ فصلت : 25 ] .

وللشيطان أتباع من الإنس اتخذوه وليّاً ، يسيرون على خطاه ، ويرضون بفكره ، مع أنه العدو الأول الذي يسعى في إهلاكهم ، وقبيح بالإنسان العاقل أن يتخذ عدوه وليّاً : ( أفتتخذونه وذريَّته أولياء من دوني وهم لكم عدوٌّ بئس للظَّالمين بدلاً ) [الكهف : 50] .

ولقد خسروا باتخاذه ولياً خسراناً مبيناً : ( ومن يتَّخذ الشَّيطان وليّاً من دون الله فقد خسر خسراناً مُّبيناً ) [ النساء : 119 ] . خسروا لأن الشيطان سيدسّي نفوسهم ويفسدها ، ويحرمهم من نعمة الهداية ، ويرمي بهم في الضلالات والشبهات : ( والَّذين كفروا أولياؤهم الطَّاغوت يخرجونهم من النُّور إلى الظُّلمات أولئك أصحاب النَّار هم فيها خالدون ) [ البقرة : 257 ] ، وخسروا لأنه سيقودهم إلى النار : ( إنَّما يدعوا حزبه ليكونوا من أصحاب السَّعير ) [ فاطر : 6 ] ، وهؤلاء أولياء الشيطان يتخذهم الشيطان مطية وجنوداً ، ينفذ بهم مخططاته وأهدافه .

كيده وخذلانه لأوليائه :

يتولى كثير من الناس الشيطان ، ولكنه يكيد لهم ويوردهم الموارد التي فيها هلاكهم وعطبهم ، ويتخلى عنهم ، ويسلمهم ، ويقف يشمت بهم ، ويضحك منهم ، فيأمرهم بالقتل والسرقة والزنا ، ويدلُّ عليهم ، ويفضحهم ، فعل ذلك بالمشركين في معركة بدر ، عندما جاءَهم متمثلاً في صورة سراقة بن مالك ، ووعدهم بالنصر والغلب : ( وقال لا غالب لكم اليوم من النَّاس وإني جارٌ لَّكم ) [ الأنفال : 48 ] ، فلما رأى عدو الله الملائكة نزلت لنصرة المؤمنين ، ولى هارباً وأسلمهم ، كما قال حسان بن ثابت :

دلاهم بغُرُور ثمّ أسلمهم  ×××  إن الخبيث لمن والاه غرارُ

وكذلك فعل بالراهب الذي قتل المرأة وولدها ، فإنه أمره بالزنا ، ثمّ بقتلها ، ثمّ دلّ أهلها عليه ، وكشف أمره لهم ، ثمّ أمره بالسجود له ، فلما فعل فرّ عنه وتركه ، كما سيأتي بيانه .

وفي يوم القيامة يقول لأوليائه بعد دخوله ودخولهم النار : ( إِنِّي كفرت بما أشركتمون من قبل ) [ إبراهيم : 22 ] ، فأوردهم شرّ الموارد ، ثمّ تبرأ منهم كل البراءةَ .

وستأتي قصة ذلك يدّعي أنّه عالم روحاني ، وكيف تخلت عنه الشياطين بعد أن بلغ مبلغاً كبيراً من الشهرة ، فأصبح حائراً لا يدري ما يفعل .

الشيطان يجند أولياءَه لخدمته ومحاربة المؤمنين :

الناس فريقان : أولياء الرحمن ، وأولياء الشيطان . وأولياء الشيطان هم الكَفَرَة على اختلاف مللهم ونحلهم :( إنَّا جعلنا الشَّياطين أولياء للَّذين لا يؤمنون ) [الأعراف :27] .

والشيطان يسخّر هؤلاء لتضليل المؤمنين بما يلقونه من الشبه : ( وإنَّ الشَّياطين ليوحون إلى أوليائهم ليجادلوكم وإن أطعتموهم إنَّكم لمشركون ) [ الأنعام : 121 ] .

وما هذه الشبهات التي يقوم بها المستشرقون والصليبيون واليهود والملحدون إلا من هذا القبيل .

ويدفع الشيطان أولياءَه لإيذاء نفوس المؤمنين : ( إنَّما النَّجوى من الشَّيطان ليحزن الَّذين آمنوا ) [ المجادلة : 10 ] . فقد كان يدفع المشركين للتناجي حين وجود المسلمين على مقربة منهم ، فيظن المسلم أنه يتآمرون عليه ...

بل يدفعهم إلى حرب المسلمين وقتالهم : ( الَّذين آمنوا يقاتلون في سبيل الله والَّذين كفروا يقاتلون في سبيل الطاغوت فقاتلوا أولياء الشَّيطان إنَّ كيد الشَّيطان كان ضعيفاً ) [النساء : 76] .

وهو دائماً يخوف المؤمنين أولياءَه : ( إنَّما ذلكم الشَّيطان يخوف أولياءه فلا تخافوهم وخافون إن كنتم مُّؤمنين ) [ آل عمران : 175 ] ، وأولياؤه جمع كبير : ( ولقد صدَّق عليهم إبليس ظنَّه فاتَّبعوه إلاَّ فريقاً من المؤمنين ) [ سبأ : 20 ] .

--------------------------------

(1) رواه مسلم : 4/2167 . ورقمه : 2814 .

(2) صحيح مسلم : 4/2241 . ورقمه : 2025 .

(3) صحيح الجامع الصغير : 2/72 .

(4) رواه مسلم : 4/2168 . ورقمه : 2815 .

(5) رواه مسلم : 4/2168 ، ورقمه : 2814 .

 

© الحقوق لكل مسلم للاستخدام الشخصي بعد الإشارة للمصدر

مجموعة عقيدة المسلم

W W W . 3 G E D H . C O M