البداية   :|:   من نحن   :|:   أعلن معنا   :|:   سجل الزوار   :|:   أرسل مشاركة   :|:   راسلنا

الصفحة الرئيسة >> عالم الملائكة الأبرار >>

 

الملائكة وبني آدم

المطلب السادس

ابتلاء بني آدم

وقد يرسل الله بعض ملائكته لابتلاء بني آدم واختبارهم ، ففي البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه : أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول : ( إن ثلاثة في بني إسرائيل : أبرص ، وأقرع ، وأعمى ، فأراد الله أن يبتليهم ، فبعث إليهم ملكاً .

فأتى الأبرص ، فقال : أي شيء أحب إليك ؟ فقال : لون حسن ، وجلد حسن ، ويذهب عني الذي قذرني الناس ، قال : فمسحه ، فذهب عنه قذره ، وأعطي لوناً حسناً وجلداً حسناً . قال : فأيّ المال أحبّ إليك ؟ قال : الإبل ، ( أو قال : البقر ، شكّ إسحاق ، إلا أن الأبرص أو الأقرع قال أحدهما : الإبل وقال الآخر : البقر ) ، فأعطي ناقة عشراء . فقال : بارك الله لك فيها .

قال : فأتى الأقرع ، فقال : أيّ شيء أحبّ إليك ؟ قال : شعر حسن ، ويذهب عني هذا الذي قذرني الناس . قال : فمسحه ، فذهب عنه ، وأعطي شعراً حسناً . قال : فأيّ المال أحبّ إليك ؟ قال : البقر ، فأعطي بقرة حاملاً ، وقال : بارك الله لك فيها .

قال : فأتى الأعمى فقال : أيّ شيء أحبّ إليك ؟ قال : أن يرد الله إليّ بصري ، فأبصر به الناس ، قال : فمسحه ، فردّ الله بصره . قال : فأيّ المال أحبّ إليك ؟ قال : الغنم . فأعطي شاة والداً ، فأُنتج هذان ، ووَلّدَ هذا .

قال : فكان لهذا واد من الإبل ، ولهذا واد من البقر ، ولهذا واد من الغنم .

ثم إنه أتى الأبرص في صورته وهيئته ، فقال : رجل مسكين قد انقطعت بي الحبال في سفري ، فلا بلوغ لي اليوم إلا بالله ، ثم بك ، أسألك – بالذي أعطاك اللون الحسن ، والجلد الحسن ، والمال – بعيراً أتبلغ به في سفري ، فقال : الحقوق كثيرة ، فقال له : كأني أعرفك ، ألم تكن أبرص يقذرك الناس ، فقيراً فأعطاك الله ؟ فقال : إنما ورثت هذا المال كابراً عن كابر . فقال : إن كنت كاذباً ، فصيرك الله إلى ما كنت .

قال : وأتى الأقرع في صورته وهيئته ، فقال له مثل ما قال لهذا ، وردّ عليه مثل ما ردّ هذا ، فقال : إن كنت كاذباً ، فصيرك الله إلى ما كنت .

قال : وأتى الأعمى في صورته وهيئته ، فقال : رجل مسكين وابن سبيل . انقطعت بي الحبال في سفري ، فلا بلاغ لي اليوم إلا بالله ، ثم بك ، أسألك – بالذي ردّ عليك بصرك – شاة أتبلغ بها في سفري ، فقال : قد كنت أعمى فردّ الله إليّ بصري ، فخذ ما شئت ، ودع ما شئت ، فوالله لا أجهدك اليوم شيئاً أخذته لله ، فقال : أمسك مالك ، فإنّما ابتليتم ، فقد رضي الله عنك ، وسخط على صاحبيك ) (1) .

--------------------------------

(1) رواه البخاري : 6/500 . ورقمه : 3464 . ورواه مسلم : 4/2275 . ورقمه : 2964 . واللفظ لمسلم .

 

© الحقوق لكل مسلم للاستخدام الشخصي بعد الإشارة للمصدر

مجموعة عقيدة المسلم

W W W . 3 G E D H . C O M