البداية   :|:   من نحن   :|:   أعلن معنا   :|:   سجل الزوار   :|:   أرسل مشاركة   :|:   راسلنا

الصفحة الرئيسة >> القضاء والقدر >>

 

أركان الإيمان بالقدر

الإيمان بالقدر يقوم على أربعة أركان ، من أقرَّ بها جميعاً فإن إيمانه بالقدر يكون مكتملاً ، ومن انتقص واحداً منها أو أكثر فقد اختل إيمانه بالقدر ، وهذه الأركان الأربعة هي :

الأول : الإيمان بعلم الله الشامل المحيط .

الثاني : الإيمان بكتابة الله في اللوح المحفوظ لكل ما هو كائن إلى يوم القيامة .

الثالث : الإيمان بمشيئة الله النافذة وقدرته التامة ، فما شاء كان وما لم يشأ لم يكن .

الرابع : خلقه تبارك وتعالى لكل موجود ، لا شريك لله في خلقه .

وسنتناول هذه الأصول الأربعة بشيء من التفصيل .

الركن الأول

الإيمان بعلم الله الشامل

وقد كثر في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم تقرير هذا الأصل العظيم ، فعلم الله محيط بكل شيء ، يعلم ما كان ، وما سيكون ، وما لم يكن لو كان كيف يكون ، ويعلم الموجود والمعدوم ، والممكن والمستحيل .

وهو عالم بالعباد وآجالهم وأرزاقهم وأحوالهم وحركاتهم وسكناتهم وشقاوتهم وسعادتهم ، ومن منهم من أهل الجنة ، ومن منهم من أهل النار من قبل أن يخلقهم ، ويخلق السماوات والأرض .

وكل ذلك مقتضى اتصافه – تبارك وتعالى – بالعلم ، ومقتضى كونه – تبارك وتعالى – هو العليم الخبير السميع البصير .

قال تعالى : ( هو الله الذي لا إله إلا هو عالم الغيب والشهادة )[الحشر :22] وقال : ( لتعلموا أن الله على كل شيء قدير وأن الله قد أحاط بكل شيء علما ) [الطلاق :12] . وقال :( عالم الغيب لا يعزب عنه مثقال ذرة في السماوات ولا في الأرض ولا أصغر من ذلك ولا أكبر ) [سبأ : 3 ] . وقال : ( إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين ) [ النحل :125]. وقال : ( هو أعلم بكم إذ أنشأكم من الأرض وإذ أنتم أجنة في بطون أمهاتكم ) [ النجم : 32] .

وقال الحق مقرراً علمه بما لم يكن لو كان كيف سيكون ( ولو ردوا لعادوا لما نهوا عنه ) [ الأنعام :28] ، فالله يعلم أن هؤلاء المكذبين الذين يتمنون في يوم القيامة الرجعة إلى الدنيا أنهم لو عادوا إليها لرجعوا إلى تكذيبهم وضلالهم .

وقال في الكفار الذين لا يطيقون سماع الهدى : ( ولو علم الله فيهم خيراً لأسمعهم ولو أسمعهم لتولوا وهم معرضون ) [ الأنفال :23] .

ومن علمه تبارك وتعالى بما هو كائن علمه بما كان الأطفال الذين توفوا صغاراً عاملين لو أنهم كبروا  قبل مماتهم .

روى البخاري في صحيحه عن ابن عباس قال : " سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن أولاد المشركين ، فقال : الله أعلم بما كانوا عاملين " (1) .

وروى مسلم عن عائشة أم المؤمنين قالت : توفى صبي ، فقلت : طوبى له عصفور من عصافير الجنة .

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أولا تدرين أن الله خلق الجنة والنار ، فخلق لهذه أهلاً ولهذه أهلاً " .

وفي رواية عند مسلم أيضاً عن عائشة قالت : " دُعي رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى جنازة صبي من الأنصار ، فقلت : يا رسول الله طوبي لهذا ، عصفور من عصافير الجنة ، لم يعمل السوء ولم يدركه .

قال : أو غير ذلك يا عائشة ، إن الله خلق للجنة أهلاً ، خلقهم لها وهم في أصلاب آبائهم ، وخلق للنار أهلاً ، خلقهم لها وهم في أصلاب آبائهم " (2) .

وهذه الأحاديث تتحدث عن علم الله في من مات صغيراً ، لا أن هؤلاء يدخلهم الله النار بعلمه فيهم من غير أن يعملوا .

يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى في قوله صلى الله عليه وسلم في أبناء المشركين : " الله أعلم بما كانوا عاملين " " أي يعلم من يؤمن منهم ومن يكفر لو بلغوا ، ثم إنه جاء في حديث إسناده مقارب عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إذا كان يوم القيامة فإن الله يمتحنهم ، ويبعث إليهم رسولاً في عرصة القيامة ، فمن أجابه أدخله الجنة ، ومن عصاه أدخله النار "  فهنالك يظهر فيهم ما علمه الله سبحانه ، ويجزيهم على ما ظهر من العلم ، وهو إيمانهم وكفرهم ، لا على مجرد العلم " (3) .

الأدلة العقلية على أن الله علم مقادير الخلائق قبل خلقهم :

والحق أن وجود هذا الكون ، ووجود كل مخلوق فيه يدلَُ دلالة واضحة على أن الله علم به قبل خلقه ، " فإنه يستحيل إيجاده الأشياء مع الجهل ، لأن إيجاده الأشياء بإرادته ، والإرادة تستلزم تصور المراد ، وتصور المراد هو العلم بالمراد ، فكان الإيجاد مستلزماً للإرادة ، والإرادة مستلزمة للعلم ، فالإيجاد مستلزم للعلم " (4) .

وأيضاً فإن " المخلوقات فيها من الأحكام والإتقان ما يستلزم علم الفاعل لها ، لأن الفعل المحكم المتقن يمتنع صدوره عن غير علم " (5) .

واستدل العلماء على علمه تبارك وتعالى بقياس الأولى : " فالمخلوقات فيها ما هو عالم ، والعلم صفة كمال ، ويمتنع أن لا يكون الخالق عالماً " .

والاستدلال بهذا الدليل له صيغتان :

أحدهما : أن يقال : نحن نعلم بالضرورة أن الخالق أكمل من المخلوق ، وأن الواجب أكمل من الممكن ، ونعلم ضرورة أنا لو فرضنا شيئين :

أحدهما عالم والآخر غير عالم ، كان العالم أكمل ، فلو لم يكن الخالق عالماً لزم أن يكون الممكن أكمل منه ، وهو ممتنع .

الثاني : كل علم في المخلوقات فهو من الله تبارك وتعالى ، ومن الممتنع أن يكون فاعل الكمال ومبدعه عارياً منه ، بل هو أحق به ، ذلك أن كل ما ثبت للمخلوق من كمال فالخالق أحق به ، وكلَُ نقص تنزه عنه مخلوق ما ، فتنزه الخالق عنه أولى " (6) .

وكل هذه الأدلة يمكنك أن تلمحها في قوله تعالى : ( ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير ) [ الملك :14 ] .

ويستدل على علمه – تبارك وتعالى – بإخباره بالأشياء والأحداث قبل وقوعها وحدوثها ، فقد أخبر الحق في كتبه السابقة عن بعثة رسولنا الكريم صلوات الله وسلامه عليه ، وصفاته وأخلاقه وعلاماته ، كما أخبر عن الكثير من صفات أمته ، وأخبر في محكم كتابه أن الروم سينتصرون في بضع سنين على الفُرس المجوس ، ووقع الأمر كما أخبر ، والإخبار عن المغيبات المستقبلة كثير في الكتاب والسنة .

الركن الثاني

الإيمان بأن الله كتب في اللوح المحفوظ كل شيء

دلت النصوص من الكتاب والسنة على أن الله كتب في اللوح المحفوظ كل شيء ، ففي الحديث الذي يرويه مسلم في صحيحه عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " كتب الله مقادير الخلائق قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة ، قال : وعرشه على الماء " (7) .

ورواه الترمذي بلفظ : " قدرَّ الله المقادير قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة " (8) .

وفي سنن الترمذي أيضاً عن عبادة بن الصامت قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن أول ما خلق الله القلم فقال : اكتب قال : ما أكتب ؟ قال : اكتب القدر ما كان ، وما هو كائن إلى الأبد " .

قال أبو عيسى الترمذي : وهذا حديث غريب من هذا الوجه (9) .

واللوح المحفوظ الذي كتب الله فيه مقادير الخلائق سماه القرآن بالكتاب ، وبالكتاب المبين ، وبالإمام المبين وبأم الكتاب ، والكتاب المسطور . قال تعالى : ( بل هو قرءان مجيد - في لوح محفوظ ) [ البروج : 21-22 ] . وقال : ( ألم تعلم أن الله يعلم ما في السماء والأرض إن ذلك في كتاب ) [ الحج :70] وقال: ( وكل شيء أحصيناه في إمام مبين ) [يسن : 12] . وقال :   ( والطور - وكتاب مسطور - في رق منشور ) [ الطور : 1-3 ] . وقال : ( وإنه في أم الكتاب لدينا لعلى حكيم ) [الزخرف :4] .

الركن الثالث

الإيمان بمشيئة الله الشاملة وقدرته النافذة

وهذا الأصل يقضي بالإيمان بمشيئة الله النافذة ، وقدرته الشاملة ، فما شاء الله كان ،وما لم يشأ لم يكن ، وأنه لا حركة ولا سكون في السماوات ولا في الأرض إلا بمشيئته ، فلا يكون في ملكه إلا ما يريد .

والنصوص المصرحة بهذا الأصل المقررة له كثيرة وافرة ، قال تعالى : ( وما تشاءون إلا أن يشاء الله ) [ التكوير : 29] ، وقال : ( ولو أننا نزلنا إليهم الملائكة وكلمهم الموتى وحشرنا عليهم كل شيء قبلاً ما كانوا ليؤمنوا إلا أن يشاء الله ) [ الأنعام : 111] ، وقال : ( ولو شاء ربك ما فعلوه ) [ الأنعام :112] ، وقال : ( إنما أمره إذا أراد شيئاً أن يقول له كن فيكون ) [ يسن : 36 ] ، وقال : ( من يشاء الله يضلله ومن يشأ يجعله على صراط مستقيم ) [الأنعام : 39] .

ومشيئة الله النافذة وقدرته الشاملة يجتمعان فيما كان وما سيكون، ويفترقان فيما لم يكن ولا هو كائن .

فما شاء الله تعالى كونه فهو كائن بقدرته لا محالة ، وما لم يشأ الله تعالى إياه لا يكن لعدم مشيئة الله تعالى ليس لعدم قدرته عليه ، قال تعالى : ( ولو شاء الله ما اقتتلوا ولكن الله يفعل ما يريد ) [ البقرة : 253 ] ، وقال : ( ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ) [المائدة :48 ] ،  وقال : ( ولو شاء الله لجمعكم على الهدى )  [ الأنعام : 35] ، وقال : ( ولو شاء الله ما أشركوا )  [ الأنعام : 107] ، وقال  : ( ولو شاء ربك لأمن من في الأرض كلهم جميعاً ) [ يونس :99] ، وقال : ( ألم تر إلى ربك كيف مد الظل ولو شاء  لجعله ساكناً ) [ الفرقان : 45 ] ، والآيات في هذا كثيرة تدل على عدم وجود ما لم يشأ وجوده لعدم مشيئته ذلك ، لا لعدم قدرته عليه ، فإنه على كل شيء قدير تبارك وتعالى .

الركن الرابع

الإيمان بأن الله خالق كلّ شيء

قررت النصوص أن الله خالق كل شيء ، فهو الذي خلق الخلق وكوَّنهم وأوجدهم ، فهو الخالق وما سواه مربوب مخلوق ( الله خالق كل شيء ) [ الزمر : 62 ] ، ( بلى وهو الخلاق العليم ) [ يسن :81 ] ، ( الحمد لله الذي خلق السماوات والأرض  وجعل الظلمات والنور ) [ الأنعام :1 ] ، ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً كثيراً ونساءً ) [ النساء : 1 ] ، ( وهو الذي خلق الليل والنهار والشمس والقمر كلٌ في فلك يسبحون ) [ الأنبياء : 33] ، والنصوص في هذا كثيرة طيبة .

--------------------------------

(1) انظر فتح الباري :11/493ورواه مسلم بلفظه عن أبي هريرة :4/2049ورقمه : 2659 .

(2) صحيح مسلم : 4/2050 ورقمه : 2662 .

(3) مجموع فتاوى شيخ الإسلام :4/246 .

(4) شرح الطحاوية : ص148 .

(5) شرح الطحاوية : ص148 .

(6) شرح الطحاوية : ص148 .

(7) رواه مسلم في صحيحه : 4/2044 ورقم الحديث : 2653 .

(8) سنن الترمذي : (4/458) ورقمه : 2156. وقال فيه : حديث حسن صحيح .

(9) سنن الترمذي : 4/458 ورقمه :2055 والحديث صحيح . فالغرابة إنما هي في الوجه الذي أورده الترمذي في باب القدر ، وإلا فإنه قد أورده في كتاب التفسير ، وقال فيه : حديث حسن غريب . وقد أورده الشيخ ناصر الدين الألباني في صحيح سنن الترمذي : (2/228) وذكر أنه خرجه في سلسلة الأحاديث الصحيحة وغيرها .

 

© الحقوق لكل مسلم للاستخدام الشخصي بعد الإشارة للمصدر

مجموعة عقيدة المسلم

W W W . 3 G E D H . C O M