البداية   :|:   من نحن   :|:   أعلن معنا   :|:   سجل الزوار   :|:   أرسل مشاركة   :|:   راسلنا

الصفحة الرئيسة >> القضاء والقدر >>

 

أفعال العباد مخلوقة مقدرة

لا يخرج العباد وأفعالهم عن غيرها من المخلوقات ، فقد علم الله ما سيخلقه من عباده ، وعلم ما هم فاعلون ، وكتب كل ذلك في اللوح المحفوظ ، وخلقهم الله كما شاء ، ومضى قدر الله فيهم ، فعملوا على النحو الذي شاءه فيهم ، وهدى مَن كتب الله له السعادة ، وأضل مَن كتب عليه الشقاوة ، وعلم أهلَ الجنة ويسرهم لعمل أهلها ، وعلم أهلَ النار ويسرهم لعمل أهلها .

والنصوص التي سقناها فيما سبق تكفي في الدلالة على هذا الذي قررناه هنا ، ومع ذلك فهناك نصوص كثيرة أخرى أصرح في الدلالة في هذه المسألة .

 قال تعالى : ( والله خلقكم وما تعملون ) [ الصافات : 96] ، وقال : ( وكل شيء فعلوه في الزبر ) [ الصافات :52] ، وقال : ( وما تحمل من أنثى ولا تضع إلا بعلمه وما يُعمًّر من مُّعمَّر ولا يُنقص من عمره إلا في كتاب إن ذلك على الله يسير ) [ فاطر :11] . وقال : ( من يهد الله فهو المهتدى ومن يضلل فأولئك هم الخاسرون ) [ الأعراف :178] ، وقال : ( إنّ ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين ) [ النحل : 125 ] .

وجاءت أحاديث كثيرة تواتر معناها على أن رب العباد علم ما العباد عاملون ، وقدّر ذلك وقضاه وفرغ منه ، وعلم ما سيصير إليه العباد من السعادة والشقاء ، وأخبرت مع  ذلك كله أن القدر لا يمنع من العمل ، " اعملوا فكل ميسر لما خلق له " .

وسنورد هنا بعض النصوص الدالة على ذلك .

النصوص الدالة على تقدير الله أفعال العباد

1- الأحاديث الدالة على أن أعمال العباد جفَّت بها الأقلام وجرت بها المقادير :

روى مسلم في صحيحه عن جابر قال : جاء سراقة بن مالك بن جعشم قال : يا رسول الله ، بيّن لنا ديننا كأنّا خلقنا الآن ، فيما العمل اليوم ؟ أفيما جَفَّت به الأقلام ، وجرت به المقادير ، أم فيما يستقبل ؟ قال : " لا ، بل فيما جفَّت به الأقلام وجرت بها المقادير " .

قال : ففيم العمل ؟

فقال : " اعملوا فكلٌّ ميسر " وفي رواية : " كل عامل ميسَّر لعمله " (1) .

 

وروى الترمذي في سننه أن عمر بن الخطاب قال للرسول صلى الله عليه وسلم : " يا رسول الله أرأيت ما نعمل فيه ، أمر مبتدع أو مبتدأ ، أو فيما فرغ منه ؟

فقال : فيما فرغ منه يا ابن الخطاب ، وكلٌّ ميسَّر ، أمّا من كان من أهل السعادة فإنّه يعمل للسعادة ، وأمّا من كان من أهل الشقاء فإنّه يعمل للشقاء ".

قال الترمذي : هذا حديث حسن صحيح (2) .

2- علم الله بأهل الجنة وأهل النار :

وروى البخاري عن عمران بن حصين قال : قال رجل : يا رسول الله ، " أَيُعْرف أهل الجنة من أهل النار ؟

فقال : نعم .

قال : فلم يعملون ؟ قال : كلٌّ يعمل  لما خلق له ، أو يسر له " .

وروى مسلم في صحيحه عن علي قال : " كنا في جنازة في بقيع الغرقد (3) . فأتانا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقعد وقعدنا حوله ، ومعه مِخْصَرةٌ (4) . فنكّس (5) . فجعل ينكث بمخصرته (6) ، ثم قال : " ما منكم من أحد ، ما من نفس منفوسة ، إلا وقد كتب الله مكانها من الجنة أو النار ، وإلا قد كتبت شقيّه أو سعيدة " .

قال : فقال رجل : يا رسول الله  ، أفلا نمكث على كتابنا ، وندع العمل  ؟ فقال : " من كان من أهل السعادة ، فسيصير  إلى عمل أهل السعادة ، ومن كان من أهل الشقاوة فسيصير إلى عمل أهل الشقاوة " . فقال (7) : " اعملوا فكل ميسر ، أمّا أهل السعادة فييسرون لعمل أهل السعادة ، وأمّا أهل الشقاوة فييسرون لعمل أهل الشقاوة " . ثم قرأ : ( فأما من أعطى واتقى - وصدق بالحسنى - فسنيسره لليسرى - وأما من بخل واستغنى - وكذب بالحسنى - فسنيسره للعسرى ) [ الليل : 5-10 ] " (8) .

3- استخراج ذرية آدم من ظهره بعد خلقه وقسمهم إلى فريقين : أهل الجنة وأهل النار :

وأخبرنا رسولنا صلى الله عليه وسلم أن الله مسح ظهر آدم بعد خلقه له ، واستخرج ذريته من ظهره أمثال الذر ، واستخرج منهم أهل الجنة وأهل النار .

روى مالك والترمذي وأبو داود عن مسلم بن يسار قال : سئل عمر بن الخطاب ( رضي الله عنه ) عن هذه الآية : ( وإذ أخذ ربك من بني ءادم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى شهدنا أن تقولوا يوم القيامة إنّا كنا عن هذا غافلين ) [ الأعراف : 172 ] .

قال عمر : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يُسأل عنها فقال : " إن الله خلق آدم ، ثم مسح ظهره بيمينه ، فاستخرج منه ذرية ، فقال : خلقت هؤلاء للجنة ، وبعمل أهل الجنة يعملون ، ثم مسح ظهره ، فاستخرج منه ذرية ، فقال : خلقت هؤلاء للنار ، وبعمل أهل النار يعملون ".

فقال رجل : ففيم العمل يا رسول الله ؟

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الله إذا خلق العبد للجنة استعمله بعمل أهل الجنة ، حتى يموت على عمل من أعمال أهل الجنة ، فيدخله الله الجنة .

وإذا خلق الله العبد للنار ، استعمله بعمل أهل النار ، حتى يموت على عمل من أعمال أهل النار ، فيدخله الله النار " (9) .

وروى الإمام أحمد في مسنده بإسناد صحيح إلى ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أخذ الله الميثاق من ظهر آدم بنعمان – يعني عرفه – فأخرج من صلبه كل ذرية ذرأها ، فنثرهم بين يديه كالذر ، ثم كلمهم قُبُلاً قال : ( ألست بربكم قالوا بلى شهدنا أن تقولوا يوم القيامة إنّا كنا عن هذا غافلين - أو تقولوا إنما أشرك ءاباؤنا ذرية من قبل وكنا ذرية من بعدهم أفتهلكنا بما فعل المبطلون ) [ الأعراف : 172 –173 ] (10) .

وروى أحمد في مسنده بإسناد صحيح عن أبي الدرداء عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " خلق الله آدم حين خلقه ، فضرب كتفه اليمنى ، فأخرج ذرية بيضاء كأنهم الذر ، وضرب كتفه اليسرى ، فأخرج ذرية سوداء كأنهم الحمم ، فقال للذي في يمينه : إلى الجنة ولا أبالي ، وقال للذي في كَفِّه اليسرى : إلى النار ولا أبالي " (11) .

وبين الرسول صلى الله عليه وسلم في حديث آخر " أنَّ الله - عز وجل – خلق خلقه في ظلمة ، فألقى عليهم من نوره ، فمن أصابه من ذلك النور اهتدى ، ومن أخطأه ضل " فلذلك أقول جفَّ القلم على علم الله .

رواه الترمذي عن عبد الله بن عمرو وقال فيه : هذا حديث حسن (12) .

4- كتابة الله لأهل الجنة وأهل النار :

وروى الترمذي في سننه عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال : " خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي يده كتابان: فقال : أتدرون ما هذان الكتابان ؟ فقلنا : لا يا رسول الله ، إلا أن تخبرنا .

فقال للذي في يده اليمنى : هذا الكتاب من رب العالمين ، فيه أسماء أهل الجنة ، وأسماء آبائهم وقبائلهم، ثمَّ أُجمل آخرهم ، فلا يزاد فيهم ، ولا ينقص منهم أبداً.

ثمَّ قال للذي في شماله : هذا كتاب من ربِّ العالمين ، فيه أسماء أهل النار ، وأسماء آبائهم وقبائلهم ، ثمَّ أُجمل على أخرهم (13) ، فلا يزاد فيهم ، ولا ينقص منهم أبداً .

فقال أصحابه : ففيم العمل يا رسول الله إن كان الأمر قد فرغ منه ؟

فقال : سدِّدوا وقاربوا (14) ، فإن صاحب الجنة يختم له بعمل أهل الجنة ، وإن عمل أي عمل . وإن صاحب النار يختم له بعمل أهل النار وإن عمل أي عمل .

ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بيديه فنبذهما . ثم قال : فرغ ربكم من العباد ، فريق في الجنة وفريق في السعير " .

قال الترمذي : هذا حديث حسن غريب صحيح (15) .

5- التقدير في ليلة القدر والتقدير اليومي :

بينا من قبل أن الله قدَّر مقادير عباده قبل أن يخلق السماوات  والأرض بخمسين ألف سنة ، ودلّ الكتاب والسنة على أن هناك تقديران تقدير حولي وتقدير يومي ، فأما التقدير الحولي ففي ليلة القدر ، ففيها يكتب من أم الكتاب ما يكون في السنة من موت وحياة ورزق ومطر ، وما يقوم به العباد من أعمال ونحو ذلك ، قال تعالى : ( إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين - فيها يفرق كل أمر حكيم - أمراً من عندنا إنا كنا مرسلين ) [ الدخان : 3-5 ] .

أما التقدير اليومي فهو سوق المقادير إلى المواقيت التي قدرت لها فيما سبق ، قال تعالى : ( يسأله من في السماوات والأرض كل يوم هو في شأن ) [ الرحمن : 29 ]

روى ابن جرير عن منيب بن عبد الله عن أبيه قال : تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الآية  ، فقلنا : يا رسول الله ، وما ذاك الشأن ؟ قال : أن يغفر ذنباً ، ويفرج كرباً ، ويرفع قوماً ، ويضع آخرين .

وجملة أقوال المفسرين في الآية " أن الله من شأنه في كل يوم أن يحيي ويميت ، ويخلق ويرزق ، ويعز قوماً ويذل قوماً ، ويشفي مريضاً ، ويفك عانياً ، ويفرج مكروباً ، ويجيب داعياً ، ويعطي سائلاً ، ويغفر ذنباً ، إلى مالا يحصى من أفعاله وإحداثه في خلقه " (16) .

6- كتابة ما قدر للإنسان وهو جنين في رحم أمه :

  ورد في الأحاديث أن الله يرسل ملكاً للجنين في رحم أمه فيكتب رزقه وأجله وشقاءَه وسعادته ، ففي صحيحي البخاري ومسلم عن عبد الله ( هو ابن مسعود ) قال : حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو الصادق المصدوق قال  : " إن أحدكم يُجمع في بطن أمه أربعين يوماً ، ثم يكون علقة  مثل ذلك ، ثم يكون مضغة مثل ذلك ثم يرسل الملك فينفخ فيه الروح ، ويؤمر بأربع كلمات : بكتب رزقه وأجله وعمله وشقي أو سعيد .

فوالذي لا إله غيره ، إن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب ، فيعمل بعمل أهل النار ، فيدخلها ، وإن أحدكم ليعمل بعمل أهل النار ، حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع ، فيسبق عليه الكتاب ، فيعمل بعمل أهل الجنة ، فيدخلها " (17) .

وفي صحيح البخاري عن أنس بن مالك ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " وكل الله بالرحم ملكاً ، فيقول : أي رب نطفة ، أي رب علقة ، أي رب مضغة  . فإذا أراد الله أن يقضي خلقها قال : أي رب ذكر أم أنثى ، أشقي أم سعيد ؟ فما الرزق ؟ فما الأجل ، فيكتب كل ذلك في بطن أمه " (18) .

وروى الترمذي في سننه عن أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إذا أراد الله بعبد خيراً استعمله فقيل : كيف يستعمله يا رسول الله ؟

قال : يوفقه لعمل صالح قبل أن يموت " .

قال : الترمذي هذا حديث حسن صحيح (19) .

وروى مسلم في صحيحه عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إن الرجل ليعمل الزمن الطويل بعمل أهل الجنة ، ثم يختم له عمله بعمل أهل النار ، وإن الرجل ليعمل الزمن الطويل بعمل أهل النار ، ثم يختم له بعمل أهل الجنة " (20) .

وعن سهل بن سعد الساعدي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال  : " إن الرجل ليعمل بعمل أهل الجنة فيما يبدو للناس وهو من أهل النار ، وإن الرجل ليعمل بعمل أهل النار فيما يبدو للناس وهو من أهل الجنة " (21) .

ومما يحسن أن يساق في هذا الباب لما فيه من العبرة ، قصة الذي أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم أنه من أهل النار ، ففي صحيح البخاري عن أبي حازم عن سهل بن سعد أن رجلاً من أعظم المسلمين غناءً في غزوة غزاها مع النبي صلى الله عليه وسلم، فنظر النبي صلى الله عليه وسلم فقال : من أحب أن ينظر إلى رجل من أهل النار ، فلينظر إلى هذا .

فاتبعه رجل من القوم وهو على تلك الحال من أشدِّ الناس على المشركين ، حتى جُرح فاستعجل الموت ، فجعل ذبابة سيفه بين ثدييه ، حتى خرج من بين كتفيه.

فأقبل الرجل إلى الرسول مسرعاً : فقال : أشهد أنك رسول الله .

فقال : وما ذاك ؟

قال : قلت لفلان من أحب أن ينظر إلى رجل من أهل النار فلينظر إليه ، وكان من أعظمنا غناء عن المسلمين ، فعرفت أنه لا يموت على ذلك ، فلما جرح استعجل الموت فقتل نفسه .

فقال النبي صلى الله عليه وسلم عند ذلك : " إن العبد ليعمل عمل أهل النار ، وإنه من أهل الجنة . ويعمل عمل أهل الجنة ، وإنه من أهل النار ، وإنما الأعمال بالخواتيم " (22) .

 

--------------------------------

(1) صحيح مسلم : 4/2040ورقم الحديث 2648 .

(2) رواه الترمذي : 4/445ورقم الحديث :2135 .

(3) بقيع الغرقد : مقبرة أهل المدينة .

(4) المخصرة : عصا صغيرة .

(5) نكس رأسه : خفضه .

(6) أي يخط بمخصرته في التراب .

(7) هكذا في الحديث كرر " فقال " .

(8) رواه مسلم : 4/2039 ورقم الحديث : 2647 والحديث رواه البخاري في غير موضع في صحيحه ورواه الترمذي وأبو داود  . واللفظ الذي سقناه هنا لمسلم .

(9) مشكاة المصابيح : 1/34 ورقم الحديث : 95 وقال محقق المشكاة الشيخ ناصر الدين الألباني فيه : رجال إسناده ثقات رجال الشيخين ، غير أنه منقطع بين مسلم بين يسار  وعمر ، لكن له شواهد كثيرة .

(10) مشكاة المصابيح : 1/43 .

(11) مشكاة المصابيح : 1/42 .

(12) سنن الترمذي 5/26 ورقم الحديث (2642) .

(13) أجمل على أخرهم ، أي  : جمعوا أهل الجنة وأهل النار عن أخرهم ، وعُقدت جملتهم ، فلا يتطرق إليها زيادة ولا نقصان .

(14) السداد : الصواب في القول والعمل . والمقاربة : القصد فيهما .

(15) سنن الترمذي : 4/450 ورقم الحديث 2141 وهو في صحيح سنن الترمذي للشيخ ناصر : 2/225 .

(16) ذكره صاحب معارج القبول :1/346 عن البغوي المفسر .

(17) رواه البخاري ، انظر فتح الباري :11/477 ورواه مسلم : 4/2036. ورقم الحديث : 2634. والسياق لمسلم .ورواه أبو داود والترمذي أيضاً .

(18) رواه البخاري ، فتح الباري : 11/477. ورواه مسلم : 4/2038. ورقمه 2646. والسياق للبخاري .

(19) سنن الترمذي : 4/450 . ورقمه : 2142 .

(20) رواه مسلم : 4/2042 ورقم الحديث : 2651 .

(21) رواه مسلم : 4/2042 .

(22) فتح الباري : 11/499 ورقم الحديث : 6607 .

 

© الحقوق لكل مسلم للاستخدام الشخصي بعد الإشارة للمصدر

مجموعة عقيدة المسلم

W W W . 3 G E D H . C O M