البداية   :|:   من نحن   :|:   أعلن معنا   :|:   سجل الزوار   :|:   أرسل مشاركة   :|:   راسلنا

الصفحة الرئيسة >> القضاء والقدر >>

 

حدود نظر العقل في القدر

يقول أبو المُظَفَّر السمْعَاني فيما حكاه عنه ابن حجر العسقلاني : " سبيل المعرفة في هذا الباب التوقيف من الكتاب والسنة دون محض القياس والعقل ، فمن عدل عن التوقيف فيه ضلَّ وتاه في بحار الحيرة ، ولم يبلغ شفاء العين ، ولا ما يطمئن به القلب ، لأن القدر سِرٌّ من أسرار الله تعالى ، اختص العليم الخبير به ، وضرب دونه الأستار ، وحجبه عن عقول الخلق ومعارفهم لما علمه من الحكمة ، فلم يعلمه نبي مرسل ولا ملك مقرب " (1) .

ويقول الطحاوي رحمه الله تعالى : " وأصل القدر سرّ الله تعالى في خلقه ، لم يطلع على ذلك ملك مقرب ، ولا نبي مرسل ، والتعمق في ذلك ذريعة الخذلان ، وسلم الحرمان ، ودرجة الطغيان ، فالحذر الحذر من ذلك نظراً وفكراً ووسوسة ، فإن الله طوى علم القدر عن أنامه ، ونهاهم عن مرامه ، كما قال تعالى : ( لا يُسْأل عما يفعل وهم يسألون ) [ الأنبياء : 23 ] " (2) .

وقال الآجُرِّيُّ : " لا يحسن بالمسلمين التنقير والبحث في القدر ، لأن القدر سر من أسرار الله عز وجل ، بل الإيمان بما جرت به المقادير من خير أو شر واجب على العباد أن يؤمنوا به ، ثم لا يأمن العبد أن يبحث عن القدر فيكذب بمقادير الله الجارية على العباد ، فيضل عن طريق الحق " (3) .

وقال الإمام أحمد رحمه الله تعالى : " من السنة اللازمة : الإيمان بالقدر خيره وشره ، والتصديق بالأحاديث فيه ، والإيمان بها ، لا يقال : لِمَ ؟ ولا كيف ؟ إنما هو التصديق بها والإيمان بها .

ومن لم يعرف تفسير الحديث ، ولم يبلغه عقله ، فقد كفى ذلك ، وأحكم له ، فعليه الإيمان به ، والتسليم له ، مثل حديث الصادق المصدوق ، وما كان مثله في القدر " (4) .

وقال علي بن المديني مثل قول الإمام أحمد في القدر (5) .

وهذا الذي قرره أهل العلم  في القدر يضع لنا عدَّة قواعد في غاية الأهمية :

الأولى : وجوب الإيمان بالقدر .

الثانية : الاعتماد في معرفة القدر وحدوده وأبعاده على الكتاب والسنة ، وترك الاعتماد في ذلك على نظر العقول ومحض القياس . فالعقل الإنساني لا يستطيع بنفسه أن يضع المعالم والركائز التي تنقذه في هذا الباب من الانحراف والضلال ، والذين خاضوا في هذه المسألة بعقولهم ضلوا وتاهوا فمنهم من كذَّب بالقدر ، ومنهم من ظن أن الإيمان بالقدر يُلزم القول بالجبر ، ومنهم من ناقض الشرع بالقدر ، وكل انحراف من هذه الانحرافات سبب مشكلات في واقع البشر وحياتهم ومجتمعاتهم ، فالانحراف العقائدي يسبب انحرافاً في السلوك وواقع الحياة .

الثالثة  : ترك التعمق في البحث في القدر ، فبعض جوانبه لا يمكن للعقل الإنساني مهما كان نبوغه أن يستوعبها ، وبعضها الآخر لا يستوعبها إلا بصعوبة كبيرة .

قد يقال : أليس في هذا المنهج حجر عل العقل الإنساني ؟ والجواب أن هذا ليس بحجر على الفكر الإنساني ، بل هو صيانة لهذا العقل من أن تتبدد قواه في غير المجال الذي تحسن التفكير فيه ، إنه صيانة للعقل الإنساني من العمل في غير المجال الذي يحسنه ويبدع فيه .

إن الإسلام وضع بين يدي الإنسان معالم الإيمان بالقدر ، فالإيمان بالقدر يقوم على أن الله علم كلَّ ما هو كائن وكتبه وشاءَه وخلقه ، واستيعاب العقل الإنساني لهذه الحقائق سهل ميسور ، ليس فيه صعوبة ، ولا غموض وتعقيد .

أما البحث في سر القدر والغوص في أعماقه فإنه يبدد الطاقة العقلية ويهدرها ،  إنّ البحث في كيفية العلم والكتابة والمشيئة والخلق ، بحث في كيفية صفات الله ، وكيف تعمل هذه الصفات ، وهذا أمر محجوب علمه عن البشر ، وهو غيب يجب الإيمان به ، ولا يجوز السؤال عن كنهه ، والباحث فيه كالباحث عن كيفية استواء الله على عرشه ، يقال له : هذه الصفات التي يقوم عليها القدر معناها معلوم ، وكيفيتها مجهولة ، والإيمان بها واجب ، والسؤال عن كيفيتها بدعة .

إن السؤال عن الكيفية هو الذي أتعب الباحثين في القدر ، وجعل البحث فيه من أعقد الأمور وأصعبها ، وأظهر أن الإيمان به صعب المنال ، وهو سبب الحيرة التي وقع فيها كثير من الباحثين .

ولذا فقد نصَّ جمع من أهل العلم على المساحة المحذورة التي لا يجوز دخولها في باب القدر ، وقد سقنا قريباً مقالة الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله تعالى التي يقول فيها : " من السَّنة اللازمة الإيمان بالقدر خيره وشره والتصديق بالأحاديث فيه ، والإيمان بها ، لا يقال : لِمَ ؟ ولا كيف ؟ " (6) .

لقد خاض الباحثون في القدر في كيفية خلق الله لأفعال العباد مع كون هذه الأفعال صادرة عن الإنسان حقيقة ، وبحثوا عن كيفية علم الله بما العباد عاملون ، وكيف يكلف عباده بالعمل مع أنه يعلم ما سيعملون ، ويعلم مصيرهم إلى الجنة أو النار .

وضرب الباحثون في هذا كتاب الله بعضه ببعض ، وتاهوا وحاروا  ولم يصلوا إلى شاطئ السلامة ، وقد حذر الرسول صلى الله عليه وسلم أمته من أن تسلك هذا المسار وتضرب في هذه البيداء ، ففي سنن الترمذي بإسناد حسن عن أبي هريرة قال : " خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن نتنازع في القدر ، فغضب حتى احمرَّ وجهه ، حتى كأنما فقئ في وجنتيه الرمان ، فقال : أبهذا أمرتم ، أم بهذا أرسلت إليكم ؟ إنما هلك من كان قبلكم حين تنازعوا في هذا الأمر ، عزمت عليكم ألا تنازعوا فيه " (7) .

مدى إدراك العقل للعلل والأوامر والأفعال وما فيها من حسن وقبح :

ذهب جمهور أهل العلم من السلف والخلف إلى أن لأوامر الله ومخلوقاته عللاً وحِكماً ، فإنه لا يأمر إلا لحكمة ، ولا يخلق إلا لحكمة .

وبعض هذه الحِكم تعود إلى العباد ، وبعضها يعود إلى الله تعالى ، فما يعود إلى العباد هو ما فيه خيرهم وصلاحهم في العاجل والآجل ، وما يعود إلى الله تعالى هو محبته أن يُعبد ويطاع ويتاب إليه ويُرجى ويُخاف منه ويتوكل عليه ويُجاهد في سبيله ، قال تعالى : ( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ) [ الذاريات : 56 ] ، وقال : ( أيحسب الإنسان أن يترك سدى ) [ القيامة : 36 ] وقال : ( وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين ) [ الأنبياء : 107 ] ، وقال : ( أفحسبتم  أنما خلقناكم عبثاً وأنكم إلينا لا ترجعون ) [ المؤمنون : 115 ] .

والنصوص الدالة على أن لله حِكماً في خلقه وأمره كثيرة وافرة ، يصعب حصرها ، والعقول البشرية تستطيع أن تدرك شيئاً من هذه الحكم .

وذهب جمهور أهل العلم أيضاً إلى أن العقل يستطيع أن يدرك ما في الأفعال من حسن وقبح ، فالعقول تدرك أن الظلم والكذب والسرقة وقتل النفوس قبيح ، وأن العدل والصدق وإصلاح ذات البين وإنقاذ الغرقى حسن وجميل .

والحكم الحاصلة من الشرائع ثلاثة أنواع :

الأول  : أن يكون الفعل مشتملاً على مصلحة أو مفسدة ، ولو لم يَرِدْ الشرع بذلك ، كما يعلم أن العدل مشتمل على مصلحة العالم ، والظلم يشتمل على فسادهم ، فهذا النوع حسن وقبيح ، وقد يعلم بالعقل والشرع حسن ذلك وقبحه ، لكن لا يلزم في العقول أن الإنسان معاقب على فعل القبيح من هذا النوع في الآخرة إن لم يرد الشرع بذلك ، ومن ادعى أن الله يمكن أن يعاقب العباد على أفعالهم القبيحة من الشرك والكفر ونحو ذلك من غير إرسال رسول فقد أخطأ .

الثاني : إذا أمر الشارع بشيء صار حسناً ، وإذا نهى عن شيء صار قبيحاً ، واكتسب الفعل صفة الحسن والقبح بخطاب الشرع .

الثالث : أن يأمر الشارع بشيء امتحاناً واختباراً كما أمر الله إبراهيم بأن يذبح ولده إسماعيل . فالشارع ليس له قصد في ذبح الابن ، ولكنه الابتلاء والاختبار  .

والمعتزلة أقرت بالنوع الأول دون الثاني والثالث . والأشعرية ذهبت إلى أن جميع الأوامر والنواهي الشرعية هي من قسم الامتحان ، والأفعال ليست لها صفة لا قبل الشرع ولا بالشرع ، وأما الحكماء وجمهور أهل العلم فأثبتوا الأقسام الثلاثة (8) .

وهذا الذي عليه جمهور أهل السنة من أفعال الله معللة وأن العقل بإمكانه أن يدرك ما في الأفعال من حسن وقبح ، يفتح الباب أما العقول الإنسانية لتبحث في الحِكَم الباهرة التي خلق الله من أجلها المخلوقات ، وشرع من أجلها ما شرعه من أحكام ، وهو باب كبير ، يحصل العباد منه على علم عظيم ، يثبت الإيمان ، ويزيد اليقين ، ويُعِّرف العباد بإبداع الخالق العظيم ( الذي أحسن كل شيء خلقه ) [ السجدة : 7 ] ، وكيف لا يكون الأمر كذلك وقد وعد الحق تبارك وتعالى أن يُرِى عباده من آياته العظيمة ما يظهر صدق ما جاء به الرسول ، وأنزله في الكتاب ( سنريهم آياتنا في الأفاق وفي أنفسهم حتى يتبن لهم أنه الحق ) [ فصلت :53] .

وقد جاءت النصوص آمرة بالتدبر والتأمل والنظر في آياته المنزلة ، وآياته المخلوقة المبدعة ( أفلا يتدبرون القرآن )[ محمد : 24]  ( قل انظروا ماذا في السماوات والأرض ) [ يونس :101 ] ( أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خُلقت )  [ الغاشية : 17 ] ( فلينظر الإنسان إلى طعامه - أنا صببنا الماء صباً - ثم شققنا الأرض شقاً )  [ عبس : 24 – 26 ] .

--------------------------------

(1) فتح الباري : 11/ 477 . وراجع شرح النووي على مسلم : 16 / 196 .

(2) شرح الطحاوية : ص276 .

(3) الشريعة للآجري : ص 149 .

(4) شرح أصول اعتقاد أهل السنة : ص157 .

(5) المرجع السابق  :165 .

(6) شرح اعتقاد أهل السنة للالكائي : 1/157 .

(7) صحيح سنن الترمذي : 2/223 .

(8) راجع في تعليل أفعال الله ومسألة التحسين والتقبيح العقلي : مجموع فتاوى شيخ الإسلام : 8/ 122 ، 308 ، 428 .

 

© الحقوق لكل مسلم للاستخدام الشخصي بعد الإشارة للمصدر

مجموعة عقيدة المسلم

W W W . 3 G E D H . C O M