البداية   :|:   من نحن   :|:   أعلن معنا   :|:   سجل الزوار   :|:   أرسل مشاركة   :|:   راسلنا

الصفحة الرئيسة >> القضاء والقدر >>

 

المذاهب في القدر

صار المسلمون في القدر عدة مذاهب نبينها في المباحث التالية :

المبحث الأول

مذهب المكذبين بالقدر

ذهب بعض الضالين في هذا الباب إلى نفي القدر ، وزعموا أن الله – تعالى عمَّا يقولون – لا يعلم بالأشياء قبل حصولها ، ولم يتقدم علمه بها ، وقالوا : إنما يعلم الله بالموجودات بعد خلقها وإيجادها .

وزعم هؤلاء كذباً وزوراً أن الله إذا أمر العباد ونهاهم لا يعلم من يطيعه منهم ممن يعصيه ، ولا يعلم من يدخل الجنة ممن يدخل النار ، حتى إذا استجاب العباد لشرعه أو رفضوا – علم السعداء منهم والأشقياء ، ويرفض هؤلاء الضلال الإيمان بعلم الله المتقدم ، كما يكذبون بأن الله كتب مقادير الخلائق قبل خلق السماوات والأرض ، كما ثبت في الكتاب والسنة .

وقد نشأ القول بهذا في آخر عهد الصحابة ، فأول من قال به معبد الجهني ، ثم تقلد عنه هذا المذهب الفاسد رؤوس المعتزلة وأئمتهم كواصل بن عطاء الغزال ، وعمرو بين عبيد ، ورويت عنهم ف هذا أقوال شنيعة فيها تكذيب لله ولرسوله في أن الله علم الأشياء وكتبها قبل خلقها (1) .

وقد خشى الرسول صلى الله عليه وسلم على أمته هذا الضلال الذي وقعت فيه هذه الفرقة ، ففي الحديث الصحيح الذي يرويه ابن عساكر عن أبي محجن وابن عبد البر في "الجامع "  أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " أخاف على أمتي من بعدي ثلاثاً : حيف الأئمة ، وإيماناً بالنجوم ، وتكذيباً بالقدر " (2) .

وروى أبو يعلى في مسنده والخطيب في التاريخ وابن عَدِيّ في الكامل بإسناد صحيح عن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أخاف على أمتي من بعدي خصلتين : تكذيباً بالقدر ، وتصديقاً بالنجوم " (3) .

وحذر الرسول صلى الله عليه وسلم أمته من هذا الضلال ، ففي الحديث الذي يرويه الطبراني في معجمه الأوسط ، والحاكم في مستدركه عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه قال : " أُخِّر الكلام في القدر لشرار أمتي " (4) .

وروى الطبراني في معجمه الكبير عن أبي أمامة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :  " إنَّ أمر هذه الأمة لا يزال مقارباً حتى يتكلموا في الولدان وفي القدر " (5) .

وسمى الرسول صلى الله عليه وسلم هذا الفريق بمجوس هذه  الأمة  ، لأن المجوس يقولون بوجود خالقين اثنين : النور والظلمة ، وهذا الفريق يقولون بوجود خَالِقين ، بل يزعمون أن كلَّ واحد خالق من دون الله ، وقد أمر الرسول صلى الله وسلم بهجران هذا الفريق ، فلا يزارون ولا يعادون ، ففي الحديث الذي يرويه أحمد في مسنده بإسناد حسن عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " لكل أمة مجوس ، ومجوس أمتي الذين يقولون لا قدر ، إن مرضوا فلا تعودوهم ، وإن ماتوا فلا تشهدوهم " (6) .

وفي حديث آخر يرويه أحمد وأبو داود عن ابن عمر أيضاً قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " القدرية مجوس هذه الأمة ، إن مرضوا فلا تعودوهم ، وإن ماتوا فلا تشهدوهم " (7) .

وقد صاح الصحابة بأصحاب هذه الضلالة من كل ناحية ، وأنكروا عليهم ما جاؤوا به من الضلال والباطل ، ونهوا الناس عن مخالطة هؤلاء ومجالستهم ، وأوردوا عليهم النصوص الفاضحة لباطلهم ، المقررة للحق في باب القدر .

ففي سنن الترمذي عن نافع أنَّ ابن عمر جاءَه رجل فقال : إنَّ فلاناً يَقرأ عليك السلام ، فقال له : بلغني أنّه قد أحدث ، فإن كان قد أحدث فلا تقرئه مني السلام ، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " يكون في هذه الأمة أو في أمتي خسف أو مسخ أو قذف في أهل القدر " .

قال الترمذي  : هذا حديث حسن صحيح غريب .

وفي الترمذي عن ابن عمر أيضاً يرفعه : " يكون في أمتي خسف ومسخ وذلك في المكذبين في القدر " (8) .

وفي سنن الترمذي أيضاً عن عبد الواحد بن سليم قال : قدمت مكة فلقيت عطاء بن أبي رباح فقلت له: يا أبا محمد ، إن أهل البصرة يقولون : لا قدر . قال يا بني ، أتقرأ القرآن ؟

قلت : نعم  .

قال : فاقرأ الزخرف .

قال : فقرأت : ( حم - والكتاب المبين - إنا جعلناه قرأناً عربياً لعلكم تعقلون - وإنه في أم الكتاب لدينا لعلي حكيم ) [ الزخرف : 1-4 ] .

قال : أتدري ما أم الكتاب ؟

قلت : الله ورسوله أعلم .

قال : فإنه كتاب كتبه قبل أن يخلق السماوات والأرض ، فيه أن فرعون من أهل النار ، وفيه ( تبت يدا أبي لهب وتب ) [ المسد  : 1 ] .

قال عطاء : فلقيت الوليد بن عبادة بن الصامت صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم فسألته ما كانت وصية أبيك عند الموت ؟

قال : دعاني أبي فقال لي : يا بني ، اتق الله ، واعلم أنك لن تتقي الله حتى تؤمن بالله ، وتؤمن بالقدر كله خيره وشره ، فإن مت على غير هذا أدخلت النار ، إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " إن أول ما خلق الله القلم قال : اكتب .فقال : ما أكتب  ؟ قال : اكتب ما كان ، وما هو كائن إلى الأبد " .

قال الترمذي : هذا حديث غريب من هذا الوجه (9) .

وقد نص الأئمة على كفر هذه الطائفة التي لم تقر بعلم الله ، وممن نص على كفرهم الأئمة مالك والشافعي وأحمد (10) .

وقد تلاشت هذه الطائفة التي تكذب بعلم الله السابق أو كادت ، يقول السفاريني  : " قال العلماء : المنكرون لهذا انقرضوا ، وهم الذين كفرهم عليه الإمام مالك والإمام الشافعي والإمام أحمد وغيرهم من الأئمة " (11) .

" وقال القرطبي : قد انقرض هذا المذهب ، فلا نعرف أحداً ينسب إليه من المتأخرين . وقال الحافظ ابن حجر العسقلاني  : القدرية اليوم مطبقون على أن الله عالم بأفعال العباد قبل وقوعها ، وإنما خالفوا السلف في زعمهم بأن أفعال العباد مقدورة لهم ، وواقعة منهم على وجه الاستقلال ، وهو مع كونه مذهباً باطلاً أخف من المذهب الأول . قال : والمتأخرون منهم أنكروا تعلق الإرادة بأفعال العباد فراراً من تعلق القديم بالمحدث " (12) .

وقال النووي : " قال أصحاب المقالات من المتكلمين : انقرضت القدرية القائلون بهذا القول الشنيع الباطل ، ولم يبق أحد من أهل القبلة عليه ، وصارت القدرية في الأزمان المتأخرة تعتقد  إثبات القدر ، ولكن يقولون : الخير من الله ، والشر من غيره تعالى الله عن قولهم " (13) .

" والقدرية يعترفون بأن الله خلق الإنسان مريداً ، لكن يجعلونه مريداً بالقوة والقبول ، أي قابلاً لأن يريد هذا ويريد هذا ، وأمّا كونه مريداً لهذا المُعَيَّنِ ، وهذا المُعَيَّنِ ، فهذا عندهم ليس مخلوقاً " (14) .

" فهؤلاء في الحقيقة مجوس ثَنَوِيَّة ، بل أعظم منهم ، فإن الثَنويّةَ أثبتوا خالِقَين للكون كله ، وهؤلاء أثبتوا خالقين لكل فرد من الأفراد ، ولكل فعل من الأفعال ، بل جعلوا المخلوقين كلهم خالقين ، ولولا تناقضهم لكانوا أكفر من المجوس .

وطرد قولهم ولازمه وحاصلة هو إخراج أفعال العباد عن خلق الله – عز وجل – وملكه ، وأنها ليست داخلة في ربوبيته عز وجل ، وأنه يكون في ملكه ما لا يريد ، ويريد مالا يكون ، وأنهم أغنياء عن الله عز وجل ، فلا يستعينون على طاعته ولا ترك معصيته ، ولا يعوذون بالله من شرور أنفسهم ولا سيئات أعمالهم ولا يستهدونه الصراط المستقيم " (15) .

والقدرية بزعمهم أرادوا تنزيه الله وتقديسه عندما زعموا أن الله شاء الإيمان من الكافر ، ولكنَّ الكافر هو الذي شاء الكفر ، وحجتهم في ذلك أن هذا يؤدي إلى الظلم ، إذ كيف يشاء الله الكفر من الكافر ثم يعذبه عليه .

ولكنهم – كما يقول شارح الطحاوية – " صاروا كالمستجير من الرمضاء بالنار ، فإنهم هربوا من شيء فوقعوا فيما هو شرٌّ منه فإنه يلزم أن مشيئة الكافر غلبت مشيئة الله تعالى ، فإن الله قد شاء الإيمان منه – على قولهم – والكافر شاء الكفر ، فوقعت مشيئة الكافر دون مشيئة الله تعالى ، وهذا من أقبح الاعتقاد ، وهو قول لا دليل عليه ، بل هو مخالف للدليل " (16) .

ومشيئة الله الكفر من الكافر ليس ظلماً له كما يدعي أهل الظلم من القدرية ؛ فلله الحجة البالغة ، وله في عباده من الحِكَمِ مالا يعلمه إلا هو تبارك وتعالى .

ففي صحيح مسلم عن أبي الأسود الدِّيلي ، قال : قال لي عمران بن الحصين : " أرأيت ما يعمل الناس اليوم ويكدحون فيه ، أشيء قضي عليهم ومضى عليهم من قدر ما سبق ؟ أو فيما يستقبلون به مما أتاهم به نبيهم ، وثبتت الحجّة عليهم ؟

فقلت : بل شيء قضي عليهم ، ومضى عليهم .

قال : فقال : أفلا يكون ظلماً ؟

 قال : ففزعت فزعاً شديداً . وقلت : كل شيء خَلْق الله ومِلْك يده فلا يسأل عما يفعل وهم يسألون .

فقال لي : يرحمك الله ، إني لم أرد بما سألتك إلا لأحرز عقلك .

إن رجلين من مزينة أتيا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالا : يا رسول الله ، أرأيت ما يعمل الناس اليوم ويكدحون فيه ، أشيء قضي عليهم ومضى فيهم من قدر قد سبق ، أو فيما يستقبلون به مما أتاهم به نبيهم ، وثبتت الحجة عليهم ؟

 فقال : " لا ، بل شيء قضي عليهم ومضى فيهم ، وتصديق ذلك في كتاب الله ( ونفس وما سواها - فألهمها فجورها وتقواها ) [ الشمس : 7-8 ] (17) .

وفي سنن أبي داود عن ابن الديلمي قال : أتيت أُبي بن كعب ، فقلت له : وقع في نفسي شيء من القدر ، فحدثني بشيء لعل الله أن يذهبه من قلبي ، قال : لو أن الله عذَّب أهل سمواته وأهل أرضه عذبهم وهو غير ظالم لهم ، ولو رحمهم كانت رحمته خيراً لهم من أعمالهم ، ولو أنفقت مثل أحد ذهباً في سبيل الله ، ما تقبله الله منك حتى تؤمن بالقدر ، وتعلم أن ما أصابك لم يكن ليخطئك ، وأن ما أخطأك لم يكن ليصيبك ، ولو مت على غير هذا لدخلت النار .

قال : ثم أتيت عبد الله بن مسعود ، فقال مثل ذلك، ثم أتيت حذيفة بن اليمان فقال مثل ذلك ، ثم أتيت زيد بن ثابت فقال مثل ذلك (18) .

والقدرية بمسلكهم هذا جعلوا لأهل الضلال سبيلاً عليهم ، فقد ذكر عمر بن الهيثم قال : خرجنا في سفينة ، وصحبنا فيها قدري ومجوسي ، فقال القدري للمجوسي : أسلم .

فقال المجوسي : حتى يريد الله .

فقال القدري : إن الله يريد ، ولكن الشيطان لا يريد .

قال المجوسي : أراد الله وأراد الشيطان ، فكان ما أراد الشيطان ، هذا شيطان قوي . وفي رواية أنه قال : فأنا  مع أقواهما (19) .

محاورة أهل السنة للقدرية

ولم يستطيع منطق المعتزلة أن يقف في مجال الحجاج مع عوام أهل السنة فضلاً عن علمائهم وأهل الرأي فيهم .

يذكر أهل العلم أن أعرابياً أتى عمرو بن عبيد ، فقال له : إن ناقتي سُرقت ، فادع الله أن يردها عليَّ .

قال عمرو بن عبيد : اللهم إن ناقة هذا الفقير سُرقت ، ولم تُرِدْ سرقتها ، اللهمّ ارددها عليه .

فقال الأعرابي : الآن ذهبت ناقتي ، وأيست منها .

قال : كيف ؟

قال : لأنه إذا أراد أن لا تُسرق فسرِقت ، لم آمن أن يريد رجوعها فلا ترجع ، ونهض من عنده منصرفاً (20) .

إجابة أبو عصام القسطلاني لقدري

وقال رجل لأبي عصام القسطلاني : أرأيت إن منعني الهدى ، وأوردني الضلال ثم عذبني أيكون منصفاً ؟

فقال له أبو عصام : إن يكن الهدى شيئاً هو له ، فله أن يعطيه من يشاء ويمنعه من يشاء (21) .

محاورة عبد الجبار الهمداني وأبي إسحاق الإسفراييني

ودخل عبد الجبار الهمداني أحد شيوخ المعتزلة – على الصاحب ابن عباد ، وعنده أبو إسحاق الإسفراييني أحد أئمة السنة ، فلما رأى الأستاذ قال : سبحان من تنزه عن الفحشاء .

فقال الأستاذ فوراً : سبحان من لا يقع في ملكه إلا من يشاء .

فقال القاضي : أيشاء ربنا أن يُعْصَى ؟

فقال الأستاذ : أيُعْصَى ربنا قهراً ؟

فقال القاضي : أرأيت إن منعني الهدى ، وقضى عَليَّ بالردى ، أحسن إليّ أم أساء ؟

فقال الأستاذ : إن منعك ما هو لك فقد أساء ، وإن منعك ما هو له فهو يختص برحمته من يشاء . فبهت القاضي .

وفي تاريخ الطبري أن غيلان قال لميمون بن مهران بحضرة هشام بن عبدالملك الذي أتى به ليناقشه :

أشاء الله أن يُعصى ؟

فقال له ميمون : أفَعُصيَ كارهاً ؟ " (22) .

بيْنَ عمر بن عبد العزيز وغَيْلان الدمشقي

وحاور عمر بن عبد العزيز غيلان الدمشقي أحد رؤوس الاعتزال ، فقال له عمر : يا غيلان بلغني أنك تتكلم في القدر .

فقال : يَكْذِبون عليَّ يا أمير المؤمنين .

قال : اقرأ عليَّ سورة " يس " .

قال : فقرأ عليه : ( يس - والقرآن الحكيم - إنك لمن المرسلين - على صراط مستقيم - تنزيل العزيز الرحيم - لتنذر قوماً ما أنذر آباؤهم فهم غافلون - لقد حق القول على أكثرهم فهم لا يؤمنون - إنا جعلنا في أعناقهم أغلالاً فهي إلى الأذقان فهم مقمحون - وجعلنا من بين أيديهم سداً ومن خلفهم سداً فأغشيناهم فهم لا يبصرون ) [ يس : 1-9 ] .

قال غيلان : لا والله لكأني يا أمير المؤمنين لم أقرأها قط إلا اليوم . أشهد يا أمير المؤمنين أني تائب من قولي بالقدر .

فقال عمر : اللهم إن كان صادقاً فتب عليه ، وإن كان كاذباً فاجعله آية للمؤمنين (23) .

 

قال معاذ بن معاذ : حدثني صاحب لي قال :

" مرَّ التيمي بمنزل ابن عون فحدثه بهذا  الحديث ، قال ابن عون : أنا رأيته مصلوباً بدمشق " (24) .

 

وقال أبو  جعفر الخطمي :

" شهدت عمر بن عبد العزيز وقد دعا غيلان لشيء بلغه في القدر فقال له : ويحك يا غيلان ما هذا الذي بلغني عنك ؟

قال : يُكْذَبُ عليَّ يا أمير المؤمنين ، يقال عليَّ ما لا أقول .

قال : ما تقول في العلم ؟

قال : نفذ العلم .

قال : أنت مخصوم ، اذهب الآن فقل ما شئت .

يا غيلان ، إنك إن أقررت بالعلم خصمت ، وإن جحدته كفرت ، وإنك إن تقر به فتخصم ، خير لك من أن تجحد فتكفر .

ثم قال له : أتقرأ ( يس ) ؟

فقال نعم .

قال : اقرأ .

قال : فقرأ ( يس -  والقرآن الحكيم ... ) إلى قوله : ( لقد حق القول على أكثرهم فهم لا يؤمنون ) [ يس : 1-7 ] .

قال : قف كيف ترى ؟

قال : كأني لم أقرأ هذه الآية يا أمير المؤمنين  .

قال : زد .

فقرأ : (  إنا جعلنا في أعناقهم أغلالاً فهي إلى الأذقان فهم مقمحون - وجعلنا من بين أيديهم سداً ومن خلفهم سداً ) [ يس : 8-9 ] .

فقال له عمر : قل ( سداً فأغشيناهم فهم لا يبصرون - وسواءٌ عليهم أأنذرتهم أم لم تنذرهم لا يؤمنون ) [ يس :9-10 ] .

قال : كيف ترى ؟ .

قال : كأني لم أقرأ هذه الآيات قط ، وإني أعاهد الله أن لا أتكلم في شيء مما كنت أتكلم فيه أبداً .

قال : اذهب . فلما ولىَّ قال : اللهم إن كان كاذباً بما قال فأذقه حر السلاح .

قال : فلم يتكلم زمن عمر ، فلما كان يزيد بن عبد الملك كان رجلاً لا يهتم بهذا ولا ينظر فيه .

قال : فتكلم غيلان .

فلما ولي هشام أرسل إليه فقال له : أليس قد كنت عاهدت الله لعمر لا تتكلم في شيء من هذا أبداً ؟

قال : أقلني ، فوالله  لا أعود .

قال : لا أقالني الله إن أقلتك ، هل تقرأ فاتحة الكتاب ؟

قال : نعم .

قال : اقرأ  ( الحمد لله رب العالمين ) .

فقرأ : ( الحمد لله رب العالمين - الرحمن الرحيم - مالك يوم الدين - إياك نعبد وإياك نستعين ) [ الفاتحة : 2-5 ] .

قال : قف . على ما استعنته ؟ على أمر بيده لا تستطيعه ، أو على أمر في يدك  أو بيدك ؟

اذهبا فاقطعا يديه ورجليه واضربا عنقه واصلباه (25) (26) .

والقدرية النفاة حُرموا الاستعانة بالله الواحد الأحد ، لأنهم زعموا أن الله لا يقدر على أفعال العباد ، وأن العبد هو الخالق لفعله ، فكيف يستعينون بالله على مالا يقدر عليه .

وهؤلاء يعتمدون فيما يفعلون على  حولهم وقوتهم وعملهم ، وهم يطلبون الجزاء والأجر من الله كما يطلب الأجير أجره من مستأجره ، والله ليس محتاجاً إلى العباد وأعمالهم ، بل نفع ذلك عائد إلى العباد أنفسهم ، ومع كون العباد هم المحتاجين إلى الأعمال ، فلا غنى لهم عن الاستعانة بالله ( إياك نعبد وإياك نستعين ) [ الفاتحة : 5 ] . ( فاعبده وتوكل عليه ) [ هود : 123 ] .

--------------------------------

(1) راجع : عقيدة السفاريني : 1/300 ، ومجموع فتاوى شيخ الإسلام : 8/59 .

(2) صحيح الجامع الصغير : 1/120 . ورقم الحديث : 212 .

(3) صحيح الجامع الصغير : 1/120 . ورقم الحديث : 120 .

(4) صحيح الجامع الصغير : 1/123 . ورقم الحديث : 224 .

(5) صحيح الجامع الصغير : 3/72 . ورقم الحديث : 3060 .

(6) صحيح الجامع الصغير : 5/37. ورقم الحديث : 5039 .

(7) مشكاة المصابيح : 1/38 ورقم الحديث 107 والذي حققه الشيخ ناصر في تعليقه على المشكاة أن الحديث حسن الإسناد .

(8) سنن الترمذي : 4/456. حديث رقم 2152 ، 2153 .

(9) سنن الترمذي : 4/457 ورقمه 2155 . وانظر صحيح سنن الترمذي للشيخ ناصر الدين الألباني : 2/228 .

(10) راجع فتاوى شيخ الإسلام : 8 / 288 .

(11) عقيدة السفاريني : 1/301 .

(12) عقيدة السفاريني : 1/301 .

(13) شرح النووي على مسلم : 15/ 154 .

(14) مجموع فتاوى شيخ الإسلام : 8 / 206 .

(15) معارج القبول : 2/253 .

(16) شرح الطحاوية : ص 277 .

(17) صحيح مسلم : 4/2041 ، ورقم الحديث : 2650 .

(18) سنن أبي داود : 4/310 . ورقم الحديث : 3699 .

(19) شرح الطحاوية : 278 .

(20) شرح أصول اعتقاد أهل السنة : ص740 .

(21) شرح الطحاوية  :ص278 .

(22) انظر هاتين القصتين في تعليق محقق شرح الطحاوية ص278 وانظر فتح الباري : 13/ 451 .

(23) قال محقق كتاب شرح أصول اعتقاد أهل السنة : هذه الرواية رواها الآجري في الشريعة ص 229 وابن بطة في الإبانة (2 : 326 - 327 ) .

(24) قال محقق كتاب شرح أصول اعتقاد أهل السنة : رواه عبد الله بن أحمد – بدون واسطة بين معاذ وابن عون – في السنة ص 128 وابن بطة – وفيه أن القائل : أنا رأيته ... هو ابن عوف . الإبانة 2/327 قال الهيثمي : رواه أحمد ورجاله ثقات . مجمع الزوائد7/207 .

(25) قال محقق كتاب شرح أصول اعتقاد أهل السنة : رواه عبد الله بن أحمد – المذكور في السند – في السنة ص 127-128 .

(26) شرح اعتقاد أصول أهل السنة : 713 – 715 .

 

© الحقوق لكل مسلم للاستخدام الشخصي بعد الإشارة للمصدر

مجموعة عقيدة المسلم

W W W . 3 G E D H . C O M