البداية   :|:   من نحن   :|:   أعلن معنا   :|:   سجل الزوار   :|:   أرسل مشاركة   :|:   راسلنا

الصفحة الرئيسة >> الرسل والأنبياء >>

 

سياسة الأمة

الذين يستجيبون للرسل يُكونّون جماعة وأمة ، وهؤلاء يحتاجون إلى من يسوسهم ويقودهم ويدبر أمورهم ، والرُّسل يقومون بهذه المهمة في حال حياتهم ، فهم يحكمون بين الناس بحكم الله ( فاحكم بينهم بما أنزل الله ) [ المائدة : 48 ] .

ونادى ربُّ العزة داود قائلاً : ( يا داوود إنَّا جعلناك خليفةً في الأرض فاحكم بين النَّاس بالحق ) [ ص : 26 ] ، وأنبياء بني إسرائيل كانوا يسوسون أمتهم بالتوراة ، وفي الحديث " كانت بنو إسرائيل تسوسهم الأنبياء ، كلّما هلك نبيٌّ خلفه نبيٌّ " (1) وقال الله عن التوراة : ( يحكم بها النَّبيُّون الَّذين أسلموا للَّذين هادوا ) [ المائدة : 44 ] .

فالرسل وأتباعهم من بعدهم يحكمون بين الناس ، ويقودون الأمة في السلم والحرب، ويلون شؤون القضاء ، ويقومون على رعاية مصالح الناس ، وهم في كلّ ذلك عاملون بطاعة الله ، وطاعتهم في ذلك كلّه طاعة لله ( مَّن يطع الرَّسول فقد أطاع الله ) [ النساء : 80 ] .

ولن يصل العبد إلى نيل رضوان الله ومحبته إلا بهذه الطاعة ( قل إن كنتم تحبُّون الله فاتَّبعوني يحببكم الله ) [ آل عمران : 31 ] .

ولذا فإنّ شعار المسلم الذي يعلنه دائماً هو السمع والطاعة ( إنَّما كان قول المؤمنين إذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعنا ) [ النور : 51 ] .

--------------------------------

(1) صحيح البخاري : 3455 ، وصحيح مسلم : 1842 .

 

© الحقوق لكل مسلم للاستخدام الشخصي بعد الإشارة للمصدر

مجموعة عقيدة المسلم

W W W . 3 G E D H . C O M