البداية   :|:   من نحن   :|:   أعلن معنا   :|:   سجل الزوار   :|:   أرسل مشاركة   :|:   راسلنا

الصفحة الرئيسة >> الرسل والأنبياء >>

 

المطلب الخامس

شيوع هذه البشارات قبل البعثة

لقد كانت هذه البشارات منتشرة قبل البعثة النبوية ، فلم يكن أهل الكتاب يكتمونها في ذلك الوقت ، بل كانوا يذيعونها ، ويزعمون أنهم سيتابعون صاحبها عندما يبعث ، وقد حفظ لنا المسلمون بعض هذه البشارات ، ونقل لنا الأنصار من أهل المدينة أحاديث اليهود قبل البعثة عن هذه البشارات ، وقد تعرف بعض أهل الكتاب على الرسول صلى الله عليه وسلم في صغره ، وانتفع بعض أهل الكتاب بهذه البشارات وآمنوا .

1- صفة رسولنا صلى الله عليه وسلم في التوراة :

روى البخاري في صحيحه عن عطاء بن يسار ، قال : لقيت عبد الله بن عمرو بن العاص ، قلت : أخبرني عن صفة رسول الله في التوراة ، قال : أجل ، " والله إنّه لموصوف في التوراة ببعض صفته في القرآن ، ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا ) [الأحزاب : 45] ، وحرزاً للأميين ، أنت عبدي ورسولي ، سمّيتك المتوكل ، ليس بفظّ ، ولا غليظ ، ولا سخاب في الأسواق [ السخب : الصياح ] ، ولا يدفع بالسيئة السيئة ، ولكن يعفو ويغفر ، ولا يقبضه الله حتى يقيم به الملّة العوجاء ، بأن يقولوا : لا إله إلا الله  ، ويفتح أعينا عمياً ، وآذاناً صمّاً ، وقلوباً غلفاً " (1) .

وروى الدارمي عن عطاء عن ابن سلام ونحوه (2) وعن كعب – وهو من علماء اليهود الذين آمنوا بالنبي صلى الله عليه وسلم – قال : " نجد مكتوباً في التوراة محمد رسول الله عبدي المختار ، لا فظٌّ ولا غليظ ، ولا سخّاب في الأسواق ، ولا يجزي بالسيئة السيئة ، ولكن يعفو ويغفر ، مولده بمكة ، وهجرته بطيبة ، وملكه بالشام ، وأمته الحمّادون ، يحمدون الله في السراء والضراء ، يحمدون الله في كلّ منزلة ، ويكبرونه على كل شرف ، رعاة للشمس ، يصلُّون الصلاة إذا جاء وقتها ، يتأزرون على أنصافهم ، ويتوضؤون على أطرافهم ، مناديهم ينادي في جوّ السماء ، صفهم في القتال ، وصفهم في الصلاة سواء ، لهم بالليل دويٌّ كدوي النحل " قال التبريزي : هذا لفظ المصابيح ، ورواه الدارمي مع تغيير (3) يسير .

أين هذه البشارة في التوراة :

وهذه البشارة ليست موجودة في التوراة المنتشرة اليوم بين اليهود والنصارى ، فإن كان المراد بالتوراة التوراة المعينة فتكون هذه البشارة مما أخفته اليهود ، وقد تكون مخفية عندهم مما لا يطلع عليه إلاّ أحبارهم (4) ، إلاّ أنه قد تطلق التوراة ولا يراد بها توراة موسى ، بل يراد بها الكتب المنزلة من عند الله ، وقد يطلق على الكتب المنزلة اسم القرآن ، كما في الحديث الصحيح " خفّف على داود القرآن ، فكان ما بين أن يسرج دابته على أن يركبها يقرأ القرآن " والمراد به قرآنه وهو الزبور . وجاء في بعض البشارات عن هذه الأمة " أناجيلهم في صدورهم " فسمى القرآن إنجيلاً ، وعلى ذلك فهذه البشارة موجودة عندهم في نبوة أشعيا ، فقد جاء فيها : " عبدي الذي سرّت به نفسي ، أنزل عليه وحيي ، فيظهر في الأمم عدلي ، ويوصيهم بالوصايا ، لا يضحك ، ولا يسمع صوته في الأسواق ، يفتح العيون العور ، والآذان الصمّ ، ويحيي القلوب الغلف ، وما أعطيه لا أعطيه أحداً ، يحمد الله حمداً جديداً ، يأتي من أقصى الأرض ، وتفرح البريّة وسكانها ، يهللون على كلِّ شرف ، ويكبرونه على كل رابية ، لا يضعف ، ولا يغلب ، ولا يميل إلى الهوى مشقح ، ولا يذلّ الصالحين الذين هم كالقصبة الضعيفة ، بل يقوّي الصديقين ، وهو ركن المتواضعين ، وهو نور الله الذي لا ينطفي ، أثر سلطانه على كتفيه " (5) .

2- خبر ابن الهيبان :

ومما حفظته لنا كتب السنة عن علماء اليهود قبل الإسلام أن رجلاً من اليهود كان يدعى ابن الهيبان قدم المدينة ونزل في يهود بني قريظة قبل الإسلام بسنين ، قال راوي القصة : ما رأينا رجلاً قط لا يصلي الخمس أفضل منه ، فأقام عندنا إذا قحط عنا المطر قلنا له : اخرج يا ابن الهيبان فاستسق لنا ، فيقول : لا والله حتى تقدموا بين مخرجكم صدقة ، فنقول له : كم ؟ فيقول : صاعاً من تمر ، أو مدّين من شعير ، قال : فنخرجها ثمَّ يخرج بنا إلى ظاهر حرثنا ، فيستسقي لنا ، فوالله ما يبرح مجلسه حتى يمر السحاب ويسقي ، وقد فعل ذلك غير مرة ولا مرتين ولا ثلاثاً .

قال : ثَمَّ حضرته الوفاة عندنا ، فلمّا عرف أنّه ميت قال : يا معشر يهود ، ما ترونه أخرجني من أرض الخمر والخمير إلى أرض البؤس والجوع ؟ قال : قلنا : الله أعلم .

قال : فإني إنّما قدمت هذه البلدة أتوكف خروج نبي قد أظل زمانه ، هذه البلدة مهاجرة ، فكنت أرجو أن يبعثه الله ، وقد أظلّكم زمانه ، فلا تسبقّن إليه يا معشر يهود ، فإنّه يبعث بسفك الدماء ، وسبي الذراري ، فيمن خالفه ، فلا يمنعنكم ذلك منه ، وفد انتفع بوصية ابن الهيبان مجموعة من شباب يهود بني قريظة ، وهم ثعلبة بن سعيه ، وأسيد بن سعيه ، وأسد بن عبيد ، فإنّ الرسول صلى الله عليه وسلم – لما حاصر بني قريظة – قال هؤلاء الفتية وكانوا شباباً أحداثاً : يا بني قريظة ، والله إنّه للنبي الذي عهد إليكم ابن الهيبان ، قالوا : ليس به ، قالوا : بلى ، إنّه لهو صفته ، فنزلوا ، فأسلموا فأحرزوا دماءهم وأموالهم ورحالهم (6) .

3- خبر يوشع :

وروى أبو نعيم في دلائل النبوة بإسناده عن محمد بن سلمة ، قال : لم يكن في بني عبد الأشهل إلا يهودي واحد ، يقال له : يوشع ، فسمعته يقول – وإني لغلام في إزار – قد أظلَّكم خروج نبي يبعث من نحو هذا البيت ، ثمّ أشار بيده إلى بيت الله ، فمن أدركه فليصدّقه ، فبعث رسول الله فأسلمنا وهو بين أظهرنا ، ولم يسلم حسداً وبغياً (7) .

4- خبر عبد الله بن سلام :

وقد كان عبد الله بن سلام سيد اليهود وأعلمهم وابن سيدهم وأعلمهم ، قال : لما سمعت برسول الله صلى الله عليه وسلم وعرفت صفته واسمه وهيئته وزمانه الذي كنا نتوكف له ، ( نتوكف : ننتظر ) فكنت بقباء مسراً صامتاً عليه ، حتى قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ، فلمّا قدم نزل بقباء في بني عمرو بن عوف ، فأقبل رجل حتى أخبر بقدومه ، وأنا في رأس نخلة لي أعمل فيها ، وعمتي خالدة بنت الحارث تحتي جالسة ، فلما سمعت الخبر بقدوم رسول الله صلى الله عليه وسلم كبّرت ، فقالت عمتي حين سمعت تكبيري : لو كنت سمعت بموسى بن عمران ما زدت ، قال : قلت له : أي عمّة ، والله هو أخو موسى بن عمران ، وعلى دينه بعث بما بعث به .

قال : فقالت : يا ابن أخي أهو الذي كنّا نخبر أنّه يبعث مع الساعة ؟ قال : قلت : نعم ، قالت : فذاك إذاً (8) .

وقد ذكر البخاري قصة مجيء عبد الله بن سلام إلى الرسول صلى الله عليه وسلم وإسلامه وطلبه من الرسول صلى الله عليه وسلم أن يرسل إلى اليهود ويسألهم عنه بل أن يعلموا بإسلامه ، فلما جاؤوا قال لهم الرسول صلى الله عليه وسلم : " يا معشر يهود ، ويلكم اتقوا الله ، فوالله الذي لا إله إلا هو إنّكم لتعلمون أنّي رسول الله حقاً ، وأنّي جئتكم بحقٍّ ، فأسلموا " قالوا : ما نعلمه ، قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم ، [ قالها ثلاث مرات ] قال : " فأي رجل فيكم عبد الله بن سلام ؟ " قالوا : ذاك سيدنا وابن سيدنا ، وأعلمنا وابن أعلمنا ، قال : " أفرأيتم إن أسلم ، قالوا : حاش لله ما كان ليسلم [ سألهم ذلك ثلاثاً  ، ويرددون عليه بالجواب نفسه ] ، قال : " يا ابن سلام ، اخرج عليهم " ، فخرج ، فقال : يا معشر اليهود ، اتقوا الله فوالله الذي لا إله إلا هو ، إنّكم لتعلمون أنّه رسول الله ، وأنّه جاء بحق . فقالوا : كذبت . فأخرجهم رسول الله صلى الله عليه وسلم (9) .

5- شهادة غلام يهودي :

وروى أنس بن مالك أنَّ غلاماً يهودياً كان يخدم النبيَّ صلى الله عليه وسلم فمرض ، فأتاه رسول الله صلى الله عليه وسلم يعوده ، فوجد أباه عند رأسه يقرأ التوراة ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يا يهودي أنشدك بالله الذي أنزل التوراة على موسى ، هل تجد في التوراة صفتي ومخرجي ؟ قال : لا .

قال الفتى : بلى والله يا رسول الله ، إنّا لنجد في التوراة نعتك ومخرجك ، وإنّي أشهد أن لا إله إلا الله ، وأنّك رسول الله " رواه البيهقي بإسناد صحيح (10) .

6- فراسة راهب :

وقد تعرف على الرسول صلى الله عليه وسلم أحد الرهبان وهو صغير ، عندما كان في تجارة مع عمّه أبي طالب إلى الشام ، روى أبو موسى قال : خرج أبو طالب إلى الشام، وخرج معه النبيُّ صلى الله عليه وسلم في أشياخ من قريش ، فلمّا أشرفوا على الراهب هبطوا ، فحلّوا رحالهم ، فخرج إليهم الراهب ، وكانوا قبل ذلك يمرون به فلا يخرج إليهم ، قال : فهم يحلّون رحالهم ، فجعل يتخللهم الراهب ، حتى جاء فأخذ بيد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : هذا سيّد العالمين ، هذا رسول ربِّ العالمين ، يبعثه الله رحمة للعالمين .

فقال له أشياخ من قريش : ما علمك ؟ فقال : إنكم حين أشرفتم من العقبة لم يبق شجر ولا حجر إلاّ خرّ ساجداً ، ولا يسجدان إلاّ لنبي ، وإني أعرفه بخاتم النبوة أسفل من غضروف كتفه مثل التفاحة ، ثمَّ رجع فصنع لهم طعاماً ، فلمّا أتاهم به ، وكان هو في رعية الإبل ، فقال : أرسلوا إليه ، فأقبل عليه غمامة تظلّه ، فلما دنا من القوم وجدهم قد سبقوه إلى فيء الشجرة ، فلمّا جلس مال فيء الشجرة عليه ، فقال : انظروا إلى فيء الشجرة مال عليه (11) .

7- معرفة علماء اليهود بموعد خروج النبي صلى الله عليه وسلم :

عندما اقترب موعد خروج المصطفى صلى الله عليه وسلم علم أهل الكتاب بذلك بأمارات كانت عندهم ، فقد روى أبو زرعة بإسناد صحيح عن أسامة بن زيد عن أبيه زيد بن حارثة أن الرسول صلى الله عليه وسلم التقى بزيد بن عمرو بن نفيل قبل البعثة ، وكان مما أخبر به زيد الرسول صلى الله عليه وسلم أنه رحل في طلب الدين الحق دين التوحيد فقال له حبر في الشام : إنك لتسأل عن دين ما نعلم عليه أحداً يعبد الله به إلاّ شيخ بالجزيرة .

قال فخرجت : فقدمت عليه ، فأخبرته بالذي خرجت له ، فقال : إن كلّ من رأيت في ضلالة ، ممنّ أنت ؟

قلت : أنا من أهل بيت الله ، ومن أهل الشوك والقرظ .

فقال : إنه قد خرج في بلدك نبيّ ، أو خارج ، قد خرج نجمه ، فارجع فصدقه واتبعه ، فرجعت فلم أحسّ شيئاً بعد (12) .

كان زيد يحدّث بهذا الرسول صلى الله عليه وسلم قبل بعثته ، ولم يكن يعلم أنَّ الذي يحدثه هو الرسول صلى الله عليه وسلم الذي ظهر نجمه ، ومات زيد قبل البعثة بسنوات .

وقد سبق ذكر خبر ابن الهيبان ، الذي خرج من الشام إلى المدينة ، فقد قال لليهود عندما حضرته الوفاة : " إنّما أخرجني توقع خروج نبيّ قد أظلّ زمانه ، هذه البلاد مهاجره " .

وفي صحيح البخاري : كان ابن الناطور صاحب إيلياء وهرقل سُقُفاً على نصارى الشام ، يحدث أن هرقل حين قدم إيلياء أصبح يوماً خبيث النفس ، فقال بعض بطارقته : قد استنكرنا هيئتك ، قال ابن الناطور : وكان هرقل حزّاءً ينظر في النجوم ، فقال لهم حين سألوه : إني رأيت الليلة حين نظرت في النجوم ملك الختانِ قد ظهر " وقال هرقل في آخر كلامه : " هذا ملك هذه الأمة قد ظهر " (13) يعني العرب .

--------------------------------

(1) رواه البخاري : 2125 . الأميون : العرب . والسخب : الصياح والجلبة . والفظ : القاسي القلب .

(2) مشكاة المصابيح : 3/125 .

(3) مشكاة المصابيح : 3/129 .

(4) الذي يظهر لنا أنه كان حتى عهد الرسول صلى الله عليه وسلم نسخ غير محرفة من التوراة والإنجيل بدلالة قوله تعالى : ( وَلْيَحْكُمْ أَهْلُ الإِنجِيلِ بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فِيهِ ) [ المائدة : 47 ] وقوله : ( وَكَيْفَ يُحَكِّمُونَكَ وَعِندَهُمُ التَّوْرَاةُ فِيهَا حُكْمُ اللّهِ ) [ المائدة : 43 ] ، وقوله : ( لَسْتُمْ عَلَى شَيْءٍ حَتَّىَ تُقِيمُواْ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ ) [ المائدة : 68 ] . فقد كانت هناك نسخ كثيرة محرفة وبعض النسخ لم يصبها التحريف ، ولكن اليهود كانوا يخفونها ، ولعلّ بعضاً من هذه النسخ لا تزال إلى يومنا يخفيها بعض علماء اليهود والنصارى ، ويذكر صاحب كتاب (( محمد نبي الإسلام )) ص (46) نقلاً عن مجلة (( الأيكونومست )) البريطانية أن أول عمل يؤديه المرشح لوظيفة في ( الكوريا ) أي الإدارية المركزية للكنيسة الكاثولوكية هو أن يقسم اليمين المقدسة على كتمان كل شيء يصل إلى علمه أو يقع تحت بصره ، من معلومات خصوصاً عن ثروة الكنيسة ومواردها إلى جانب ما يملكه الفاتيكان من تحف وثروة فنية تعتبر من أثمن الثروات في العالم . ولا شك أن عبارة ثروة فنية تشمل مكتبة الفاتيكان الضخمة بما تحويه من كتب في الديانة المسيحية لو تركت للبحث العلمي الحر لألقت أضواءً لامعة على حقبة مجهولة من تاريخ المسيحية في قرونها الأولى المظلمة .

(5) الجواب الصحيح لابن تيمية : (3/281) .

(6) البداية والنهاية : 1/310 .

(7) البداية والنهاية : 2/309 .

(8) ابن إسحاق في السيرة ( البداية : 3/211 ) .

(9) صحيح البخاري : 3911 .

(10) الجواب الصحيح : (3/287) .

(11) الحديث رواه الترمذي وقال : حديث حسن غريب . ( انظر مشكاة المصابيح : 3/187 ) وقال الشيخ ناصر في تعليقه على الحديث في المشكاة : رجاله ثقات. والحديث صحيح كما بينته في مقال نشرته في ( مجلة التمدن الإسلامي ) .

(12) الجواب الصحيح : 3/285 .

(13) صحيح البخاري : كتاب بدء الوحي حديث رقم : 7 . والأسقف مرتبة دينية عند النصارى . والحزاء : يقال للناظر في النجوم، لأنه يقدر الأمور بظنه .

 

© الحقوق لكل مسلم للاستخدام الشخصي بعد الإشارة للمصدر

مجموعة عقيدة المسلم

W W W . 3 G E D H . C O M