البداية   :|:   من نحن   :|:   أعلن معنا   :|:   سجل الزوار   :|:   أرسل مشاركة   :|:   راسلنا

الصفحة الرئيسة >> أشراط الساعة >>

 

تكليم السّبَاع والجمَاد الإنسَ

روى الإمام أحمد في مسنده عن أبي سعيد الخدري ، قال : " عدا الذئب على شاة ، فأخذها ، فطلبه الراعي ، فانتزعها منه ، فأقعى على ذنبه ، قال : ألا تتقي الله تنزع مني رزقاً ساقه الله إليَّ ، فقال : يا عجبي ذئب مقع على ذنبه يكلمني كلام الإنس ، فقال الذئب : ألا أخبرك بأعجب من ذلك ؟ محمد صلى الله عليه وسلم بيثرب ، يخبر الناس بأنباء ما قد سبق . قال : فأقبل الراعي يسوق غنمه ، حتى دخل المدينة ، فزواها إلى زاوية من زواياها ، ثم أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره ، فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم فنودي بالصلاة جامعة ، ثم خرج ، فقال للراعي : أخبرهم ، فأخبرهم ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : صدق ، والذي نفسي بيده لا تقوم الساعة حتى يكلم السباع الإنس ، ويكلم الرجل عذبة سوطه ، وشراك نعله ، ويخبره فخذه بما حدّث أهله بعده " (1) .

وقد يكون هذا الذي يخبر عنه الرسول صلى الله عليه وسلم شيئاً خارقاً للعادة خارجاً عن المألوف ، كما تشهد على الإنسان أعضاؤه يوم القيامة ( الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ) [ يس : 65 ] ، ( وَقَالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدتُّمْ عَلَيْنَا قَالُوا أَنطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنطَقَ كُلَّ شَيْءٍ ) [ فصلت : 21 ]، أو هو إخبار عما يصل إليه البشر من علوم ومخترعات ، يستطيعون بها فقه لغة الحيوان ، وينطقون بها الجماد كما هو الحال في المخترعات الجديدة ( الراديو ) و ( التلفاز ) .

--------------------------------

(1) إسناده صحيح ، وأخرجه ابن حبان والحاكم مفرقاً ، وقال : صحيح على شرط مسلم ، ووافقه الذهبي ، وأخرج الترمذي منه قوله : " والذي نفسي بيده .. " ، وقال : حديث حسن ، انظر سلسلة الأحاديث الصحيحة للشيخ ناصر الدين الألباني ، حديث رقم (122) .

 

© الحقوق لكل مسلم للاستخدام الشخصي بعد الإشارة للمصدر

مجموعة عقيدة المسلم

W W W . 3 G E D H . C O M