البداية   :|:   من نحن   :|:   أعلن معنا   :|:   سجل الزوار   :|:   أرسل مشاركة   :|:   راسلنا

الصفحة الرئيسة >> أشراط الساعة >>

 

انحسَار الفرات عَن جَبل من ذهَب

روى البخاري ومسلم في صحيحيهما عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يوشك الفرات أن يَحْسِرَ عن كنز من ذهب ، فمن حضره فلا يأخذ منه شيئاً " ، وفي رواية " يَحْسِر عن جبل ذهب " .

وفي رواية عند مسلم : " لا تقوم الساعة حتى يَحْسِر الفرات عن جبل من ذهب يَقْتُل الناس عليه ، فَيُقْتل من كل مائة تسعة وتسعون ، ويقول كل رجل منهم لعلي أكون أنا الذي أنجو " (1) .

ورواه مسلم عن أبي بن كعب بلفظ : " يُوشِك الفرات أن يَحْسِر عن جبل من ذهب فإذا سمع به الناس ساروا إليه ، فيقول من عنده : لئن تركنا الناس يأخذون منه لَيُذْهبن به كُلِّه ، قال : فيقتتلون عليه ، فيقتل من كل مائة تسعة وتسعون " (2) .

ومعنى انحساره : انكشافه لذهاب مائة ، كما يقول النووي (3) ، وقد يكون ذلك بسبب تحول مجراه ، فإن هذا الكنز أو هذا الجبل مطمور بالتراب وهو غير معروف ، فإذا ما تحول مجرى النهر لسبب من الأسباب ومرّ قريباً من هذا الجبل كشفه ، والله أعلم بالصواب .

والسبب في نهي الرسول صلى الله عليه وسلم من حضره عن الأخذ منه لما ينشأ عن أخذه من الفتنة والاقتتال وسفك الدماء .

--------------------------------

(1) رواه البخاري في كتاب الفتن ، باب خروج النار ، فتح الباري : (13/78) ورواه مسلم في كتاب الفتن ، باب لا تقوم الساعة حتى يحسر الفرات عن جبل من ذهب : (4/2219) ، حديث رقم (2894) .

(2) انظر صحيح مسلم : (4/2220) حديث رقم (2895) .

(3) شرح النووي على مسلم : (18/9) .

 

© الحقوق لكل مسلم للاستخدام الشخصي بعد الإشارة للمصدر

مجموعة عقيدة المسلم

W W W . 3 G E D H . C O M