البداية   :|:   من نحن   :|:   أعلن معنا   :|:   سجل الزوار   :|:   أرسل مشاركة   :|:   راسلنا

الصفحة الرئيسة >> أشراط الساعة >>

 

المطلب الثاني

السِّر في تسميته بالمسيح الدَّجال

يقول ابن الأثير : " سمي الدجال مسيحاً ، لأن عينه الواحدة ممسوحة ، والمسيح : الذي أحد شقي وجهه ممسوح ، لا عين له ولا حاجب ، فهو فعيل بمعنى مفعول ، بخلاف المسيح عيسى ابن مريم ، فإنه فعيل بمعنى فاعل ، سمي به ، لأنه كان يمسح المريض فيبراً بإذن الله ، والدجال : الكذاب " (1) وسمي دجالاً – كما يقول ابن حجر – " لأنه يغطي الحق بباطله ، ويقال : دجل البعير بالقطران إذا غطاه ، والإناء بالذهب إذا طلاه ..، وقال ابن دريد : سمي الدجال ، لأنه يغطي الحق بالكذب ، وقيل : لضربه نواحي الأرض ، .. وقيل: بل قيل ذلك ، لأنه يغطي الأرض " (2) .

--------------------------------

(1) جامع الأصول ، لابن الأثير : (4/204) ، وانظر ( لسان العرب ) مادة : مسح .

(2) فتح الباري : (11/91) .

 

© الحقوق لكل مسلم للاستخدام الشخصي بعد الإشارة للمصدر

مجموعة عقيدة المسلم

W W W . 3 G E D H . C O M