البداية   :|:   من نحن   :|:   أعلن معنا   :|:   سجل الزوار   :|:   أرسل مشاركة   :|:   راسلنا

الصفحة الرئيسة >> أشراط الساعة >>

 

المطلب الحادي عشر

حماية المدينة ومكة من الدجال

يقصد الدّجال المدينة المنورة فلا يستطيع دخولها ، ذلك أن الله حمى مكة والمدينة من الدّجال والطاعون ، ووكل حفظها إلى ملائكته ، ففي صحيح البخاري عن أبي هريرة يرفعه : " على أنقاب المدينة ملائكة لا يدخلها الطاعون ولا الدّجال " (1) ، وروى البخاري أيضاً عن أنس يرفعه : " لا يدخل المدينة رعب المسيح ، لها يومئذ سبعة أبواب على كل باب ملكان " (2) .

وفي سنن الترمذي ، ومسند أحمد عن أبي هريرة " يأتي المسيح من قبل المشرق ، وهمته المدينة ، حتى إذا جاء دُبُر أحد تلقته الملائكة ، فضربت وجهه قبل الشام ، هنالك يهلك ، هنالك يهلك " وقال الترمذي : حديث صحيح (3) .

وفي صحيحي البخاري ومسلم عن أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ليس من بلد إلا سيطؤه الدجال ، إلا مكة والمدينة ، وليس نقب من أنقابها إلا عليه الملائكة حافين ، تحرسها ، فينزل بالسبخة (4) ، فترجف المدينة بأهلها ثلاث رجفات ، يخرج إليه منها كل كافر ومنافق " (5) .

وفي سنن ابن ماجة ، وصحيح ابن خزيمة ، ومستدرك الحاكم عن أبي أمامة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم : " وإنه لا يبقى شيء من الأرض إلا وطئه وظهر عليه ، إلا مكة والمدينة ، لا يأتيهما من نقب من أنقابهما إلا لقيته الملائكة بالسيوف ، صلته ، حتى ينزل عند الضريب الأحمر ، عند منقطع السبخة ، فترجف المدينة بأهلها ثلاث رجفات ، فلا يبقى فيها منافق ولا منافقة إلا خرج إليه ، فتنفي الخبيث منها ، كما ينفي الكير خبث الحديد ، ويدعى ذلك اليوم الخلاص ، قيـل : فأين العرب يومئـذ ؟ قال : هم يومئذ قليل .." (6) .

--------------------------------

(1) رواه البخاري في صحيحه ، كتاب الفتن ، باب لا يدخل الدجال المدينة . فتح الباري : (13/101) .

(2) رواه البخاري في صحيحه ، كتاب الفتن ، باب ذكر الدجال . فتح الباري : (13/90) .

(3) سلسلة الأحاديث الصحيحة : (4/372) ، ورقمه : (1771) ، وقال المحقق : وإسناده على شرط مسلم ، وقد أخرجه مسلم مفرقاً في موضوعين .

(4) السبخة : الأرض الرملية التي لا تنبت لملوحتها ، وبعض أراضي المدينة كذلك .

(5) صحيح الجامع : (5/99) ، ورقمه : (5306) .

(6) صحيح الجامع الصغير : (6/275) ورقمه : (7752) .

 

© الحقوق لكل مسلم للاستخدام الشخصي بعد الإشارة للمصدر

مجموعة عقيدة المسلم

W W W . 3 G E D H . C O M