البداية   :|:   من نحن   :|:   أعلن معنا   :|:   سجل الزوار   :|:   أرسل مشاركة   :|:   راسلنا

الصفحة الرئيسة >> ما هي العقيدة ؟ >>

 

موقف العلماء من الفلسفة وعلم الكلام

قاوم العلماء الاتجاه الداعي إلى خلط مباحث العقيدة بالفلسفة وعلم الكلام ، ذلك الخلط الذي أنشأه الذين يعرفون بفلاسفة الإسلام كابن سينا ، وحاربوا الذين تأثروا بهذه الفلسفات .

والعلماء الأعلام قسمان : قسم تنبهوا إلى خطر هذا المسلك منذ الوهلة الأولى ، فقاوموا هذا الاتجاه منذ البداية كالإمام أحمد ، رحمه الله ، وكذلك الشافعي الذي يقول : " حكمي في أهل الكلام أن يضربوا بالجريد ، والنعال ، ويطاف بهم في القبائل والعشائر ، ويقال : هذا جزاء من ترك الكتاب والسنة وأقبل على الكلام " .

وقسم خاض فيما خاض فيه المتكلمون ، فأضناهم المسير ، ولم ينتبهوا إلاّ وشمس العمر تميل إلى الغروب ، فتندّموا ولات ساعة مندم ، ولم يبق لهم سوى التأوه والتحسر ، وسؤال الله أن يتجاوز عنهم ، وأن يحذّروا مَنْ خلفهم من سلـوك الطريق الذي ساروا فيه .

من هؤلاء محمد بن عمر الرازي قال في كتابه أقسام اللذات (1) :

نهاية إقدام العقول عقال ××× وغاية سعي العالمين ضلال

وأرواحنا في وحشة من جسومنا ××× وحاصل دنيانا أذى ووبال

ولم نستفد من بحثنا طول عمرنا ××× سوى أنْ جمعنا فيه قيلَ وقالوا

فكم قد رأينا من رجالٍ ودولة ××× فبادوا جميعاً مسرعين وزالوا

وكم من جبال قد علا شرفاتها ××× رجال فزالوا والجبال جبال

وقال الرازي : " لقد تأملت الطرق الكلامية والمناهج الفلسفية فما رأيتها تشفي عليلاً ، ولا تروي غليلاً " وعاد إلى الطريقة القرآنية ، وضرب مثلاً بمنهج القرآن في الصفات : " ورأيت أقرب الطرق طريقة القرآن ، أقرأ في الإثبات ( الرحمن على العرش استوى ) [ طه : 5 ] ، ( إليه يصعد الكلم الطيب ) [ فاطر : 10 ] .

وأقرأ في النفي : ( ليس كمثله شيء ) [ الشورى : 11 ] ، ( ولا يحيطون به علماً ) [ طه : 110 ] ، ثم قال : " من جرب مثل تجربتي عرف مثل معرفتي " . (2)

وهذا الشهرستاني يضرب على الوتر نفسه ، ويقرر أنّه لم يجد عند الفلاسفة والمتكلمين بعد طول بحث إلا الحيرة والندم حيث يقول (3) :

لعمري لقد طفت المعاهد كلّها ××× وسيرت طرفي بين تلك المعالم

فلم أر إلا واضعاً كف حائر ××× على ذقن أو قارعاً سن نادم

وهذا الجويني – وهو من الجهابذة الذين اشتغلوا بعلم الكلام – يقول محذراً من الاشتغال به (4) : " يا أصحابنا لا تشتغلوا بالكـلام ، فلـو عرفت أنّ الكلام ، يبلغ بي ما بلغ ما اشتغلت به " .

وقال عند موته متندماً متحسراً : " لقد خضت البحر الخضم ، وخليت أهل الإسلام وعلومهم ، ودخلت في الذي نهوني عنه ، والآن إن لم يتداركني الله برحمته ، فالويل لابن الجويني ، وها أنذا أموت على عقيدة أمي ، أو قال على عقيدة العجائز " .

وأبو حامد الغزالي – رحمه الله – من هؤلاء الذين أطالوا البحث والتنقيب والتنقل من فرقة على فرقة ، وقد انتهى في آخر عمره إلى الوقف والحيرة في المسائل الكلامية ، وألف كتابه : ( إلجام العوام عن علم الكلام ) ، بل حرّم الاشتغال بعلم الكلام إلا في حالات خاصة (( الحق أن علم الكلام حرام إلا لشخصين )) .

وقد أعرض في آخر عمره عن الاشتغال بعلم الكلام والطرق الكلامية ، وأقبل على أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم ، فمات وصحيح البخاري على صدره .

وأبو الحسن الأشعري نشأ معتزلياً ، وبقي كذلك أربعين عاماً ، ثم رجع عن ذلك ، وصرّح بتضليل المعتزلة ، وبالغ في الرد عليهم . (5)

ولقد نشأ فريق بعد ذلك سار على المنهج السليم ، إلا أنّه استوعب علوم هؤلاء ، وعرف مقاتلهم ، فكان يردّ عليهم بالمنهج القرآني ، ويحاربهم بسلاحهم أيضاً مبيناً ما فيه من عوار وضعف ، وقائد هذا الفريق وحامـل لوائه شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه  الله تعالى .

--------------------------------

(1) الصواعق المرسلة ، لابن القيم : ص : 7 ، وكتاب اعتقادات فرق المسلمين ، للرازي : 23 .

(2) الفتوى الحموية الكبرى ، لشيخ الإسلام ابن تيمية : ص : 7 .

(3) نهاية الإقدام في علم الكلام ، للشهرستاني : ص : 3 .

(4) مجموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية ، وانظر الفتوى الحموية : ص 7 .

(5) انظر كتاب معتقد الإمام أبي الحسن الأشعري ، ومنهجه لعمر الأشقر .

 

© الحقوق لكل مسلم للاستخدام الشخصي بعد الإشارة للمصدر

مجموعة عقيدة المسلم

W W W . 3 G E D H . C O M